فساتين

فستان زفاف الأميرة بياتريس وتاجها.. مرصعان بالألماس والذهب والفضة (صور)

خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، فاجأت الأميرة بياتريس الجميع بمخالفتها تقاليد الأسرة الملكية الحاكمة في الاحتفال بحفل زفاف ملكي ضخم؛ إذ احتفلت بزواجها من خطيبها إدواردومابيلي موزي في حفل عائلي حميمي في قلعة وندسور. وانضم إلى الزوجين للاحتفال بهذه المناسبة أفراد عائلتيهما المقربين، بما في ذلك الملكة إليزابيث الثانية والأمير فيليب، واليوم نشر حساب العائلة الملكية على الإنستغرام بعض الصور من حفل الزفاف بما في ذلك صور مقربة لثوب الزفاف المذهل والتاج الملكي الذي ارتدته العروس. وجاء في التعليق: "مبارك لصاحبة السمو الملكي الأميرة بياتريس والسيد إدواردومابيلي موزي! لقد تزوجا في حفل خاص صغير في الكنيسة الملكية في رويال لودج،

خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، فاجأت الأميرة بياتريس الجميع بمخالفتها تقاليد الأسرة الملكية الحاكمة في الاحتفال بحفل زفاف ملكي ضخم؛ إذ احتفلت بزواجها من خطيبها إدواردومابيلي موزي في حفل عائلي حميمي في قلعة وندسور.

وانضم إلى الزوجين للاحتفال بهذه المناسبة أفراد عائلتيهما المقربين، بما في ذلك الملكة إليزابيث الثانية والأمير فيليب، واليوم نشر حساب العائلة الملكية على الإنستغرام بعض الصور من حفل الزفاف بما في ذلك صور مقربة لثوب الزفاف المذهل والتاج الملكي الذي ارتدته العروس.

وجاء في التعليق: "مبارك لصاحبة السمو الملكي الأميرة بياتريس والسيد إدواردومابيلي موزي! لقد تزوجا في حفل خاص صغير في الكنيسة الملكية في رويال لودج، وندسور يوم الجمعة 17 يوليو، وقد احتفلت الأميرة بياتريس والسيد إدواردومابيللي موزي بزواجهما مع أفراد عائلتيهما، كما تم تصوير الزوجين مع جلالة الملكة ودوق إدنبره".

وتجنبًا لتقليد الاستعانة بمصممة شهيرة لتصميم فستان زفافها، قامت بياتريس بدلاً من ذلك بتعديل فستان فينتاج من خزانة أزياء جدتها الملكة إليزابيث الثانية.

وجاء في بيان القصر: "ارتدت الأميرة بياتريس فستانًا قديمًا من تصميم نورمان هارتنيل وتاج الملكة ماري، وكلاهما ملك لصاحبة الجلالة الملكة، وقد ارتدت صاحبة الجلالة التاج في يوم زفافها عام 1947".

وبالعودة إلى أرشيف إطلالات الملكة، شوهدت وهي ترتدي الفستان الأصلي في عام 1962 إلى العرض الأول لفيلم لورنس العرب في سينما أوديون في لندن، وارتدته مرة أخرى إلى افتتاح برلمان الولاية في عام 1966.

وقد تم تصميم هذا الفستان من قبل المصمم المفضل لدى الملكة نورمان هارتنيل، وهو مصنوع من الأورجانزا والأورجانزا والتفتا، ويأتي مرصعا بالألماس على مستوى الصدر والتنورة.

وفي يوم زفافها، عملت الأميرة بياتريس مع أنجيلا كيلي، المصممة الشخصية للملكة، لإضافة أكمام منتفخة دقيقة وتعديل الفستان قليلاً ليناسب جسمها.

كما فضلت الأميرة عدم ارتداء أي عقد أو أقراط، وتركت شعرها الأشقر منسدلا، وأضافت قطعة واحدة فقط من المجوهرات إلى مظهرها، تاج الملكة ماري "Fringe Tiara" وذلك لتثبيت طرحتها الكاملة المنسدلة على الأرض.

تاج "Fringe Tiara" هو التاج نفسه الذي ارتدته كل من الملكة إليزابيث والأميرة آن في حفلتي زفافهما، وهو مكون من 47 حبة ألماس مرصعة بالذهب والفضة، تمت صناعته من قبل علامة المجوهرات الملكية "Gerrard & Co" في عام 1919 من أجزاء قلادة تلقتها الملكة ماري كهدية زفاف من الملكة فيكتوريا.

يُذكر أنه كان من المقرر إقامة حفل زفاف الأميرة بياتريس، في قصر سانت جيمس في لندن في الـ 29 من مايو/ أيار، وكان مخططا أن يكون الحفل عائليا بدرجة كبيرة مقارنة بحفل زفاف شقيقتها الصغرى يوجيني، لكن إجراءات العزل العام بسبب تفشي فيروس كورونا أجبرتهما على تأجيله وإقامة حفل سري بسيط.


 

قد يعجبك ايضاً