فساتين

فتاة نرويجية تحوّل النفايات إلى فستان زفاف مذهل.. شاهدي!

فتاة نرويجية تحوّل النفايات إلى فست...

أصبحت الموضة المستدامة أو الصديقة للبيئة نقطة الحديث في عالم صناعة الأزياء في الوقت الحالي، إذ ينظر اليها على أنها بديل مثالي عما يطلق عليه الأزياء السريعة بسبب تأثيرها على البيئة. ولفتت تلك المشكلة انتباه آمالي درايفكليب، وهي فتاة نرويجية تبلغ من العمر 15 عامًا، وأرادت المساهمة في حلّها على طريقتها الخاصة. أثارت "آمالي" الجدل لتصميمها فستان زفاف من النفايات، ففي حين أنه عند التفكير في ثوب زفاف يتبادر إلى أذهاننا الأقمشة الفخمة مثل الدانتيل والتل أو الحرير وغيرها من الخامات الأنيقة، ولكن وفقًا لما نشرته مجلة "هير" الأيرلندية، حوّلت "آمالي" بعض النفايات إلى فستان زفاف مميز. ونشرت النرويجية الموهوبة

أصبحت الموضة المستدامة أو الصديقة للبيئة نقطة الحديث في عالم صناعة الأزياء في الوقت الحالي، إذ ينظر اليها على أنها بديل مثالي عما يطلق عليه الأزياء السريعة بسبب تأثيرها على البيئة.

ولفتت تلك المشكلة انتباه آمالي درايفكليب، وهي فتاة نرويجية تبلغ من العمر 15 عامًا، وأرادت المساهمة في حلّها على طريقتها الخاصة.

أثارت "آمالي" الجدل لتصميمها فستان زفاف من النفايات، ففي حين أنه عند التفكير في ثوب زفاف يتبادر إلى أذهاننا الأقمشة الفخمة مثل الدانتيل والتل أو الحرير وغيرها من الخامات الأنيقة، ولكن وفقًا لما نشرته مجلة "هير" الأيرلندية، حوّلت "آمالي" بعض النفايات إلى فستان زفاف مميز.

ونشرت النرويجية الموهوبة صورة للفستان عبر صفحتها على إنستغرام، وكشفت أنها اعتمدت في تصميمه على أكياس حبوب وبطاطا، وكما تُظهر الصور، يتميز الفستان بتصميمه دون أكمام مع قصّة صدر رقيقة على شكل قلب.

View this post on Instagram

Nyttårsballet for i år er overstått 🖤 Denne gangen var hele kjolen min laget av det de fleste vil kalle søppel. Skjørtet er potetgullposer (som jeg snudde), og overdelen er laget av posene til frokostblanding. Jeg håper denne kjolen kan bidra til å vise at vi ikke alltid trenger å kjøpe nytt. Vi må bare bli flinkere til å se alle mulighetene vi har! Skolen valgte i år å ikke ha en pris for årets kjole, dette fordi de ønsker å dempe kjøpepresset. Det synes jeg er veldig bra! I år ble jeg derimot kåret til årets forbilde. For meg betyr det mye mer. Jeg merker at jeg blir litt rørt med tanken på alle som har stemt på meg. Det betyr så utrolig mye! Håper at det fremover blir flere som tør å gå mot strømmen.🖤

A post shared by ⚡️Amalie Driveklepp (@amaliedriveklepp) on

وفي منشورها، أوضحت أنها استخدمت أكياس الحبوب البيضاء لتصميم الجزء العلوي من الفستان، بينما استخدمت أكياس البطاطا لتصميم التنورة، ليجمع الفستان بين الأبيض والفضي الميتاليك في تصميم فريد من نوعه.

وأوضحت "آمالي" أنها صممت ذلك الفستان من أجل إحدى الحفلات في مدرستها، وكشفت كيف لفتت الأنظار بتصميمها الذي حصلت بسببه على جائزة طالبة العام الأفضل.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تُبدع فيها "آمالي" وتحّول ما يراه الآخرون نفايات إلى تصميمات مميزة، حيث سبق لها أن صممت فستانًا قصيرًا من حقائب "أيكيا" البلاستيكية.

 

اترك تعليقاً