ابتكارات

ابتكار جديد يقتل المسافات البعيدة بين العُشاق!

ابتكار جديد يقتل المسافات البعيدة ب...

الكثير من الفتيات ارتبطن بعلاقات عاطفية عن بُعد، ولعل ما ساعد في ذلك هو تكنولوجيا الاتصالات الحديثة، فالتطبيقات المتنوعة والسهلة التي تعمل من خلال الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة، بصرف النظر عن المكالمات الصوتية، جعلت العلاقة البعيدة المسافات أكثر سهولة. فمن خلال رسائل واتساب لم يعد عليكِ الانتظار لأيام للحصول على خطاب من شريككِ، حيث أصبح الأمر أبسط، فهو تطبيق مريح وعملي يمكنك استخدامه في أي وقت ومكان، بالإضافة إلى دردشات الفيديو، فمن سكايب وإيمو إلى سناب شات، يمكنك رؤية شريكك مباشرة والتحدث معه وكأنه يجلس معك. ولم تقف التكنولوجيا عند هذا الحد، إذ يمكنكِ الآن الشعور بلمسة يد

الكثير من الفتيات ارتبطن بعلاقات عاطفية عن بُعد، ولعل ما ساعد في ذلك هو تكنولوجيا الاتصالات الحديثة، فالتطبيقات المتنوعة والسهلة التي تعمل من خلال الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة، بصرف النظر عن المكالمات الصوتية، جعلت العلاقة البعيدة المسافات أكثر سهولة.

فمن خلال رسائل واتساب لم يعد عليكِ الانتظار لأيام للحصول على خطاب من شريككِ، حيث أصبح الأمر أبسط، فهو تطبيق مريح وعملي يمكنك استخدامه في أي وقت ومكان، بالإضافة إلى دردشات الفيديو، فمن سكايب وإيمو إلى سناب شات، يمكنك رؤية شريكك مباشرة والتحدث معه وكأنه يجلس معك.

ولم تقف التكنولوجيا عند هذا الحد، إذ يمكنكِ الآن الشعور بلمسة يد شريكك حتى وإن كان في بلد آخر، وذلك بفضل ابتكار قفازات ذكية ومميزة.

ووفقًا لموقع "ديلي هانت"، ابتكر مجموعة من باحثي جامعة "سايمون فريزر" في كندا، بقيادة البروفيسور كارمان نيوستيدتر، قفازات ذكية تدعى Flex-N-Feel، والتي يمكنها نقل حركة يد وأصابع الشريك إلى الطرف الآخر الذي يرتدي الجزء الآخر من القفاز نفسه.

يتميز القفاز "Flex-N-Feel" بتزويده أجهزة استشعار لمسية، والتي تسمح لكِ بالشعور بحركات يد وأصابع الشريك رغم أي مسافات بينكما، وكل ما تحتاجين إليه لاستخدام ذلك القفاز هو الواي فاي.

وأبرز ما يميز ذلك الابتكار، أنه يُمكنك من لمس وجه شريكك وعقد أيديكما معًا، وحتى العناق، وقد أوضح كارمان أن كل ذلك يكمن في طريقة حركة وثني الأصابع، التي يمكن ترجمتها إلى تلك الإيماءات الحميمة البسيطة التي يحتاجها كل ثنائي في علاقة بعيدة المسافات.

حتى الآن، لا زالت تلك القفازات نموذجًا تجريبيًا ويسعى الخبراء إلى توفيرها قريبًا، وقال كارمان: "أًصبحت العلاقات البعيدة المسافات أكثر شيوعًا، لكن ليس من الضروري أن تعني المسافة فقدان الحضور الفعلي ومشاركة اللحظات معًا، فإذا كان الثنائي لا يستطيعان التواجد معًا جسديًا، نأمل في استغلال التكنولوجيا الحديثة لتعويض ذلك".

 

اترك تعليقاً