هذه الأشياء توقفي عن قولها لابنك المراهق فورا
حياتك تربية الطفل
11 أغسطس 2022 7:53

هذه الأشياء توقفي عن قولها لابنك المراهق فورا

avatar أشرف محمد

لا شك أن تعامل الأم مع ابنها في سن المراهقة من أصعب المهام التي تكون ملقاة على كاهلها، نظرا لبدء تكون شخصيته في هذه السن، وبدء تحول كثير من مشاعره ومداركه، وميله لاستكشاف عالمه الخاص الذي عادة ما يكون مغمورا باللامبالاة والفردية.

ولعل أكثر ما تبحث عنه الأم في تلك المرحلة هو محاولة التواصل بايجابية مع ابنها على أمل متابعة سلوكياته وتوجيهه للأفضل وحثه على تجنب كثير من العقبات التي يمكنه تجاوزها بمنتهى السهولة، حال كانت لغة الحوار جيدة بينه وبينها بصورة مستمرة.

ومع هذا، فإن خبراء علم النفس يذكرونك في الوقت نفسه بضرورة التزام الحيطة والحذر خاصة عند اختيارك كلماتك وألفاظك التي يجدر بك أن تستعيني بها في حوارك مع ابنك.

ونبّه الخبراء إلى ضرورة تجنب العبارات الثلاث التالية حتى يكون الحوار بينكما مثمرا وايجابيا:

1- التحدث فقط عن مشاعرك الإيجابية

2022-08-mom-talking-to-son

ربما تميل أغلب الأمهات حين ترى نبرة تشاؤم أو سلبية من ابنها أن تبادر بإخباره بسرعة التخلص من ذلك، لكن للخبراء وجهة نظر مختلفة، إذ إنهم يطالبون الأم بضرورة مقاومة إغراء استخدام الإيجابية السامة، وذلك لأن مطالبتها الابن بأن يُظهِر فقط مشاعره وحالاته الإيجابية هو أمر يضر بالذكاء العاطفي ويرسل رسالة مفادها أن المشاعر الإيجابية فقط هي المشاعر القيمة أو المناسبة، وبطبيعة الحال هذا خطأ يجب تلافيه.

وكذلك ليس من الواقعية توقع أن يكون الأشخاص سعداء ومتفائلين طوال الوقت، ولهذا يوصي الخبراء بضرورة أن تتعامل الأم مع مشاعر ابنها المختلفة وأن تتقبلها جميعها.

2- تصرف برجولة

2022-08-BeFunky-collage-2022-08-11T103831.493

من الخطأ قول تلك الكلمة لابنك، لأن ذلك أمر خاطئ على عدة مستويات، إذ إن الكلمة تحوي بين طياتها فكرة أن للرجولة معنى أو صورة معينة يجب أن يتحلى بها الابن، كما أنها تشكل تحديا لشعوره بالثقة، وأخيرا فإنها تحد من قدرة الابن على التعبير عن نواقصه.

3- أنت صغير جدا على ذلك

mother-giving-warning-to-young-boy-using-smartphone

صحيح أن تحدثك مع ابنك من باب الخوف عليه قد يقودك لأن تقولي له تلك الجملة، لكن الخبراء لا ينصحون بها، والأفضل هو أن تدققي في اختيار ألفاظك بطريقة أكثر حنكة، حتى لا ينتقل للابن شعور بعدم احترامك له أو عدم ثقتك في قدرته على التصرف بشكل صحيح أو اتخاذ قرارات مناسبة له ولمصلحته، ولهذا يجب أن تنتبهي للأمر.