كيف تتعاملين مع أطفالك الخارجين عن السيطرة؟
حياتك تربية الطفل
12 يونيو 2022 6:31

كيف تتعاملين مع أطفالك الخارجين عن السيطرة؟

avatar أشرف محمد

في بعض الأحيان، يشعر الأبوان أن أطفالهما خارجين عن السيطرة، وأنه ليس بمقدورهما التحكم فيهم أو في أفعالهم، وهو ما يدخلهما في حالة من الضيق والغضب الشديدين.

وتتمثل المشكلة الكبرى في تحول هذا السلوك إلى شيء معتاد لدى بعض الآباء والأمهات، مع تكرار رفض إنصات الأطفال لهما، خرقهم القواعد وعدم اكتراثهم بأي شيء.

وحال كنت من هؤلاء الأمهات اللواتي لديهن أطفال خارجون عن السيطرة، فعليك باتخاذ بعض الخطوات التي تساعدك على استرداد السيطرة والقدرة على التوجيه من جديد، خاصة وأن استعادتك النفوذ والقدرة على اتخاذ القرارات هو أمر غاية في الأهمية بالنسبة لصحة وهناءة طفلك، وكذلك بالنسبة لراحتك وصحتك النفسية أنت أيضا.

ونستعرض معك فيما يأتي 4 قواعد يمكنك القيام بها لتستردي سيطرتك على أطفالك بكل حزم:

1- فرض القواعد والنظم الهيكلية

2022-06-BeFunky-collage_-11

سواء صدقتِ أم لا، فالحقيقة هي أن الأطفال يحبون القواعد والحدود، إذ إنهم يشعرون بالأمان حين يثقوا في حسن تصرف والديهم وفي قدرتهم على فرض وإنفاذ القواعد والنظم. وبطبيعة الحال يمكنك اتّباع الخطوات الآتية لو كان أطفالك يرفضون الإنصات لك:

– توضيح القواعد الواجب اتّباعها في المنزل

يمكنك تهدئة الأجواء بوضع قائمة مكتوبة من القواعد التي يجب على الجميع اتّباعها في المنزل.

– إنشاء نظام هيكلي

يجب أن تُعَوِّدي كافة أفراد الأسرة على روتين معين يكون به قدر أكبر من التنظيم في يوم الطفل، فمثلا يمكنك تخصيص وقت لواجب المدرسة، أعمال المنزل، الأكل، اللعب والنشاطات.

– تكليف الأطفال بانجاز بعض الأعمال المنزلية

بغض النظر عن سن طفلك، من المهم أن تكلفيه بالقيام ببعض الأعمال المنزلية التي يمكنه إنجازها.

– استخدام لغة إيجابية

إذ يمكنك أن تركزي على ما يمكن لطفلك فعله وعليك أن تشجعيه وتحدثيه بلغة إيجابية.

– إعطاء تعليمات فعالة

عليك التعامل بحسم، هدوء وبشكل مباشر حين يتعلق الأمر بإعطاء طفلك التعليمات والإرشادات التي يجدر به الالتزام بها، مع ضرورة التأكد من انتباهه لك وأنت تتحدثين إليه.

2- شرح العواقب التي قد تحدث بسبب سوء السلوك

2022-06-BeFunky-collage_-13

ينصح الخبراء بضرورة أن تبادري بتوضيح العواقب التي قد يتعرض لها طفلك حال خرقه القواعد المحددة سلفا أو حال قيامه بتصرف أو بسلوك غير جيد، وتلك العواقب تشمل:

– العزلة في ركن من أركان المنزل بعض الوقت

إذ إنه من الضروري تعليم الطفل المهارات التي يحتاجها ليكون أكثر سيطرة على نفسه.

– الحرمان مع بعض الامتيازات

كحرمانه من الأجهزة الإلكترونية، الألعاب التي يفضلها أو منعه من ممارسة نشاط يحبه.

– الإلزام بالتعويض

حال تسببه في الإضرار بطفل آخر، فيجب إخباره بأنه سيكون ملزما بتعويضه عما لحق به.

– العواقب المنطقية

من المهم أن تعودي طفلك على تحمل مسؤولية سلوكياته، فمثلا يمكنك إخباره أنه إذا قام بتلوين الحائط، فإنه سيكون مطالبا بتنظيفه، ولو كسر شيئا، فعليه أن يعيد إصلاحه.

3- إعطاء حوافز

2022-06-BeFunky-collage_-12

ما لم يأخذ طفلك تلك العواقب التي قد تطوله بمحمل الجد، فيمكنك تغيير طريقتك معه، ويمكنك هذه المرة أن تتبعي معه طريقة الحوافز التشجيعية، لربما يلتزم ويصير أفضل سلوكيا.

– التعبير عن الامتنان والشكر

استغلي قيام طفلك بأي شيء إيجابي وعبِّري له عن شكرك وامتنانك لتصرفه بهذا الشكل.

– تخصيص مكافآت للسلوك الجيد

تقديمك هدايا ومكافآت ملموسة لطفلك أمر من شأنه أن يشجعه على تغيير سلوكياته للأفضل.

– إنشاء نظام اقتصادي قائم على التحفيز

فمثلا في حال التزامه، خصصي له مكافأة تحفيزية، كالسماح له باللعب، الخروج أو ما شابه.

4- طلب المساعدة من طبيب أو خبير متخصص

2022-06-BeFunky-collage_-14

حال فشلت تلك الاستراتيجيات السابقة، فلن يكون أمامك سوى الرجوع إلى طبيب أو خبير متخصص في مجال تربية الأطفال، ومن ثم سيكون بوسعه مساعدتك على أفضل ما يكون.