سلوكيات طفلك تحدّد خطر إصابته بالأر...

تربية الطفل

سلوكيات طفلك تحدّد خطر إصابته بالأرق عندما يكبر.. كيف؟

في تحذير جديد من المخاطر التي قد يتعرض لها الأطفال الصغار نتيجة سوء تصرفاتهم أو سلوكياتهم، اكتشف مؤخرًا باحثون من جامعة فلندرز في أستراليا أنَّ مثل هؤلاء الأطفال عادةً ما يكونون أكثر عرضةً للمعاناة من مشكلة الأرق عندما يكبرون. وتوصل الباحثون لذلك بعد تحليلهم بيانات 25 ألف طفل تم تتبعهم جميعًا لحين بلوغهم سن الـ 42 عامًا، وأظهرت النتائج أن الأطفال الذين كانوا يعانون من مشكلات سلوكية حادة وهم في سن الـ 5 كانوا أكثر عرضةً للمعاناة من الأرق بنسبة 40% في مرحلةٍ لاحقة من حياتهم، وفق ما أوردته صحيفة "دايلي ميل" البريطانية. كما اكتشف الخبراء وجود خطرٍ مماثل، إما

في تحذير جديد من المخاطر التي قد يتعرض لها الأطفال الصغار نتيجة سوء تصرفاتهم أو سلوكياتهم، اكتشف مؤخرًا باحثون من جامعة فلندرز في أستراليا أنَّ مثل هؤلاء الأطفال عادةً ما يكونون أكثر عرضةً للمعاناة من مشكلة الأرق عندما يكبرون.

وتوصل الباحثون لذلك بعد تحليلهم بيانات 25 ألف طفل تم تتبعهم جميعًا لحين بلوغهم سن الـ 42 عامًا، وأظهرت النتائج أن الأطفال الذين كانوا يعانون من مشكلات سلوكية حادة وهم في سن الـ 5 كانوا أكثر عرضةً للمعاناة من الأرق بنسبة 40% في مرحلةٍ لاحقة من حياتهم، وفق ما أوردته صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

كما اكتشف الخبراء وجود خطرٍ مماثل، إما 28 أو 67%؛ إذ أظهر الأشخاص البالغون سلوكياتٍ سيئة وهم في سن الـ 16، على حسب درجة خطورة هذه السلوكيات.

ونوّه الخبراء إلى أنَّ هذه السلوكيات السيئة تنطوي على أمور من ضمنها الكذب، العصيان، البلطجة، السرقة، تدمير الممتلكات، الدخول في شجارات مع الغير والهياج.

ويُعتَقَد أنَّ مثل هذه الأمور السلوكية غير المنضبطة في مرحلة الطفولة من الممكن أن تؤدي لمشكلاتٍ مماثلة لدى البالغين أو إلى تدهور الصحة العقلية ما لم تُعالَج مبكرًا.