انتبهي.. هذه العلامات تكشف تعرض طفل...

تربية الطفل

انتبهي.. هذه العلامات تكشف تعرض طفلك للأذى في الحضانة!

بين الحين والآخر نسمع فضيحة عن دار رعاية أطفال أو حضانة تؤذي الأطفال بشكل أو بآخر، ونتساءل ما إذا كان من الممكن أن يحدث أمر مثل هذا لأطفالنا، وخاصة أن سؤال أطفالنا قد لا يكفي لكشف ما يحدث بالضبط في الروضة أو الحضانة. وفقًا لمجلة "هير" الأيرلندية، كشفت الطبيبة النفسية "ستيلا أومالي" أن هناك بعض العلامات التي يمكن للوالدين البحث عنها والتي قد تشير إلى تعرض طفلهما للأذى في الحضانة. أشارت ستيلا إلى أن ما يحدث للطفل أثناء وجوده في الروضة يؤثر على سلوكه خارجها، لذلك من المهم أن يلاحظ الوالدان أي تغييرات في طريقة تصرفه. وقالت: "لا يمكنك الحكم

بين الحين والآخر نسمع فضيحة عن دار رعاية أطفال أو حضانة تؤذي الأطفال بشكل أو بآخر، ونتساءل ما إذا كان من الممكن أن يحدث أمر مثل هذا لأطفالنا، وخاصة أن سؤال أطفالنا قد لا يكفي لكشف ما يحدث بالضبط في الروضة أو الحضانة.

وفقًا لمجلة "هير" الأيرلندية، كشفت الطبيبة النفسية "ستيلا أومالي" أن هناك بعض العلامات التي يمكن للوالدين البحث عنها والتي قد تشير إلى تعرض طفلهما للأذى في الحضانة.

أشارت ستيلا إلى أن ما يحدث للطفل أثناء وجوده في الروضة يؤثر على سلوكه خارجها، لذلك من المهم أن يلاحظ الوالدان أي تغييرات في طريقة تصرفه.

وقالت: "لا يمكنك الحكم على ما يحدث للطفل في الحضانة بسلوكه أثناء دخوله أو خروجه منها، حيث تظهر معظم العلامات في سلوكه فيما بعد".

img

وأضافت: "هل تغيرات سلوكه سلبية أم إيجابية؟ هل ينام ويأكل كالمعتاد؟ هل يبلل الفراش؟ كل هذه أسئلة على الوالدين طرحها على أنفسهما".

وأوضحت: "إذا بدأ الطفل يعاني من نوبات غضب على غير العادة، عليكِ التركيز على ما يثير قلقه لمعرفة ما الذي تغير".

ويعاني الكثير من الأطفال من مشاكل عند الذهاب للحضانة للمرة الأولى، وفي غالبية الحالات لا يتعلق الأمر بالمؤسسة نفسها بل باشتياق الطفل لوالديه.

ولذلك من أجل تحديد ما إذا كانت المشكلة متعلقة بالحضانة أم لا، يجب على الوالدين التركيز على توقيت بدء التغير السلوكي، وما إذا استمر خلال أول شهر أو اثنين من وجوده في الحضانة.

وأشارت ستيلا إلى أن الأمر قد يرجع في بعض الأحيان إلى عمل موظف جديد في الحضانة، أو نقل الطفل إلى فصل أو غرفة جديدة، فمن الممكن أن يغير عامل واحد جو الحضانة بأكملها.

ومع ذلك تنصح الخبيرة بتقييم الأمر بنفسك، وعدم الاعتماد على منظور الطفل، فضلًا عن تدريب طفلك على إخباركِ بتفاصيل استيائه من الحضانة، حتى تستطيعي التوصل إلى قرار يناسب الوضع.