"التّحفيز الإيجابيّ" يساعدُ طفلكِ ع...

تربية الطفل

"التّحفيز الإيجابيّ" يساعدُ طفلكِ على التّخلّص من خجله.. إليكِ هذه النّصائح!

لا شكّ، بأنّ عملية تكوين شخصية الطفل، تبدأ منذ نعومة أظفاره، وقد تظهر لديه المشاكل بشكل مُفاجئ، من أبرزها الخجل، الذي قد يُسبّب له القلق، وفي حال إهماله قد تصبح الأمور مستعصية. وتشكو الأم أحيانًا، من تصرّفات طفلها، الذي يبدو نشيطًا، وكثير الحركة، ومشاكسًا، ويتمتع بطاقة إيجابية، ولكنّه خارج البيت، يظهر بطريقة معاكسة، ما ينعكس سلبًا على حياته، ويبدأ بالتأخّر عن رفاقه، ويخجل في التّفاعل، والإجابة عن الأسئلة. الفيديو المرفق، يعرض خلاله الاختصاصيّ في علم النفس، د. نبيل خوري، الأسباب التي قد تؤدّي لشعور الطفل بالخجل، والسُّبل الكفيلة بالتّعامل معه. https://www.youtube.com/watch?v=Z8p7g5E2WD0

لا شكّ، بأنّ عملية تكوين شخصية الطفل، تبدأ منذ نعومة أظفاره، وقد تظهر لديه المشاكل بشكل مُفاجئ، من أبرزها الخجل، الذي قد يُسبّب له القلق، وفي حال إهماله قد تصبح الأمور مستعصية.

وتشكو الأم أحيانًا، من تصرّفات طفلها، الذي يبدو نشيطًا، وكثير الحركة، ومشاكسًا، ويتمتع بطاقة إيجابية، ولكنّه خارج البيت، يظهر بطريقة معاكسة، ما ينعكس سلبًا على حياته، ويبدأ بالتأخّر عن رفاقه، ويخجل في التّفاعل، والإجابة عن الأسئلة.

الفيديو المرفق، يعرض خلاله الاختصاصيّ في علم النفس، د. نبيل خوري، الأسباب التي قد تؤدّي لشعور الطفل بالخجل، والسُّبل الكفيلة بالتّعامل معه.