تربية الطفل

كيف تختارين الألعاب المناسبة لسنّ طفلكِ لتنمية قدراته الذهنية

كيف تختارين الألعاب المناسبة لسنّ ط...

محتوى مدفوع

تعد اللعبة سبيل الطفل نحو المعرفة واكتشاف العالم الخارجي والاطلاع عليه، لكن يجب مساعدته على اختيار الألعاب التي تراعي سنه وقدراته، لأن كل لعبة تساهم في تشكيل حياة الطفل فكرياً وحركياً. وقال لوبي دي باييخو، أخصائي في سلوكيات ومبادئ تربية الطفل الإسباني لـ "فوشيا"، إن خبراء سلوكيات الطفل قسموا سن الأطفال إلى ثلاث فئات ووضعوا لكل فئة ما يناسبها من ألعاب كالتالي: الأطفال إلى حدود ثلاث سنوات: يجب أن تكون الألعاب ذات بنية صلبة وخالية من الحواف الحادة والقادرة على تحمل الصدمات، ويجب أن لا تصدر هذه الألعاب أصواتاً حادة وعالية؛ لأنها تؤثر على دماغه وجهازه العصبي، ويجب أن تكون

تعد اللعبة سبيل الطفل نحو المعرفة واكتشاف العالم الخارجي والاطلاع عليه، لكن يجب مساعدته على اختيار الألعاب التي تراعي سنه وقدراته، لأن كل لعبة تساهم في تشكيل حياة الطفل فكرياً وحركياً.

وقال لوبي دي باييخو، أخصائي في سلوكيات ومبادئ تربية الطفل الإسباني لـ "فوشيا"، إن خبراء سلوكيات الطفل قسموا سن الأطفال إلى ثلاث فئات ووضعوا لكل فئة ما يناسبها من ألعاب كالتالي:

الأطفال إلى حدود ثلاث سنوات: يجب أن تكون الألعاب ذات بنية صلبة وخالية من الحواف الحادة والقادرة على تحمل الصدمات، ويجب أن لا تصدر هذه الألعاب أصواتاً حادة وعالية؛ لأنها تؤثر على دماغه وجهازه العصبي، ويجب أن تكون بألوان متعددة تثير نظر الطفل.

الأطفال إلى حدود خمس سنوات: في هذه السن يجب تزويد الطفل بالألعاب التعليمية، حيث تحفز هذه الألعاب الطفل على الدراسة والتعلم وتحسن قدراتهم الذهنية التعليمية، ما يمنحهم القدرة على سرعة اكتساب المهارات التعليمية التي يتلقونها في المدرسة؛ لأنها تؤدي إلى تقوية الأجزاء المسؤولة في الدماغ التي تنبه الجزيئات العصبية في العقل لإنتاج صلات تعليمية جديدة تستمر مع الطفل إلى مرحلة الشباب.

الأطفال إلى حدود أربع عشرة سنة: في هذه السن ينصح الخبراء باحترام اختيار الطفل حسب ميوله، لأنه أصبح يتمتع ببعض من النضج مع مراقبته والحرص على توجيهه في استغلال الألعاب التي اختارها، وذلك بتنظيم وقت استعمالها؛ لأن غالبية الأطفال في هذه السن يميلون إلى اختيار الأجهزة الإلكترونية.

اترك تعليقاً