تربية الطفل

كيف تخلصين طفلك من عادة مصّ الأصابع؟

كيف تخلصين طفلك من عادة مصّ الأصابع...

محتوى مدفوع

عادة مصّ الأصابع شائعة جداً بين الأطفال، إذ أثبتت الدراسات أن أكثر من 45 بالمئة منهم يقومون بها، وهي عملية طبيعية تنبه إلى وجود التوافق العصبي العضلي، لكنها تصبح دلالة على وجود اضطرابات نفسية، وتصبح بذلك غير عادية إذا تجاوزت ملازمة الطفل لها في سنواته الأولى، وتعدتها إلى عمر 3 أو 4 سنوات. هنا يؤكد اختصاصيو التربية والطفل على ضرورة تدخل الأهل لتخليص طفلهم من هذه العادة لأضرارها الخطيرة التي تلحق بسلامته، إذ تؤدي إلى اعوجاج الفك وتؤثر على شكل الأسنان فيبرز الفك العلوي في حين يضمر الفك السفلي إلى الخلف، ما يستدعي في المستقبل ضرورة تقويم الأسنان، بالإضافة إلى

عادة مصّ الأصابع شائعة جداً بين الأطفال، إذ أثبتت الدراسات أن أكثر من 45 بالمئة منهم يقومون بها، وهي عملية طبيعية تنبه إلى وجود التوافق العصبي العضلي، لكنها تصبح دلالة على وجود اضطرابات نفسية، وتصبح بذلك غير عادية إذا تجاوزت ملازمة الطفل لها في سنواته الأولى، وتعدتها إلى عمر 3 أو 4 سنوات.

هنا يؤكد اختصاصيو التربية والطفل على ضرورة تدخل الأهل لتخليص طفلهم من هذه العادة لأضرارها الخطيرة التي تلحق بسلامته، إذ تؤدي إلى اعوجاج الفك وتؤثر على شكل الأسنان فيبرز الفك العلوي في حين يضمر الفك السفلي إلى الخلف، ما يستدعي في المستقبل ضرورة تقويم الأسنان، بالإضافة إلى تغير شكل الإصبع الذي يتعرض للمص.

وقال ميغيل دي فيغا، اختصاصي التربية والطفل الإسباني لـ"فوشيا"، إنه للاطلاع على هذه العادة دون أن تسبب مشكلة نفسية للطفل يجب اتباع الخطوات التالية:

التنبيه

أولاً لا بد من تنبيه الطفل أن ما يقوم به أمر غير محبب، وأنه يثير الغضب كي يعي أن هناك رفضاً لهذا التصرف، فيصبح مجرد النظر إليه يعطيه إشارة بإخراج إصبعه من فمه.

التعويض

تحقق هذه العادة للطفل المتعة والاسترخاء، لهذا يجب تعويضها بشيء يوازيها، فمثلاً عند ملاحظة الأم وضع الطفل إصبعه في فمه تنزعه وتستبدل مكانه قطعةً من الحلوى المحببة للطفل، على أن لا تكثر من ذلك.

طرق منفّرة

في حالة إصرار الطفل على هذه العادة وصعوبة تخلصه منها، يجب وضع أطعمة حارة وغير محببة عنده على الإصبع، كالفلفل أو الملح أو تغطية الأصبع بقماش عليه لون مخيف للأطفال، كأن يحتوي على صورة صغيرة لحشرة تخيف الطفل هكذا سيقلع عن هذه العادة بسرعة ودون تردد.

اترك تعليقاً