تربية الطفل

نصيحة للآباء والأمهات: علموا أطفالكم أسماء أعضائهم التناسلية الصحيحة

نصيحة للآباء والأمهات: علموا أطفالك...

قد يقوم بعض الآباء والأمهات بتعليم أطفالهم الصغار أسماء مستعارة للأعضاء التناسلية بغرض أن الأسماء الحقيقية لا تتناسب مع أعمارهم الصغيرة، لكن هناك بعض الخبراء الذين ينصحون بتعليم الأطفال الأسماء الحقيقية لتلك الأعضاء، لأن ذلك أفضل بالنسبة لهم. وذكرت مجلة "سيكولوجي توداي" أنه ينبغي تعليم الأطفال الأسماء الحقيقية لأعضائهم التناسلية، وذلك لأن الأطفال عندما يتعلمون تلك الأسماء مثل "القضيب" و "كيس الصفن" و "المهبل" ويتقبلونها، يمكن أن يساهم ذلك الأمر في حمايتهم من الاعتداء الجنسي. وعندما يشعر الأطفال بالحرج إذا ما تحدّثوا عن جزء معين من أجسامهم، فإن ذلك الأمر قد يمنعهم من إخبار والديهم إذا ما قام أحد الأشخاص

قد يقوم بعض الآباء والأمهات بتعليم أطفالهم الصغار أسماء مستعارة للأعضاء التناسلية بغرض أن الأسماء الحقيقية لا تتناسب مع أعمارهم الصغيرة، لكن هناك بعض الخبراء الذين ينصحون بتعليم الأطفال الأسماء الحقيقية لتلك الأعضاء، لأن ذلك أفضل بالنسبة لهم.

وذكرت مجلة "سيكولوجي توداي" أنه ينبغي تعليم الأطفال الأسماء الحقيقية لأعضائهم التناسلية، وذلك لأن الأطفال عندما يتعلمون تلك الأسماء مثل "القضيب" و "كيس الصفن" و "المهبل" ويتقبلونها، يمكن أن يساهم ذلك الأمر في حمايتهم من الاعتداء الجنسي.

وعندما يشعر الأطفال بالحرج إذا ما تحدّثوا عن جزء معين من أجسامهم، فإن ذلك الأمر قد يمنعهم من إخبار والديهم إذا ما قام أحد الأشخاص بلمسهم بطريقة غير لائقة، وعادة ما يشعر الآباء بعدم الارتياح عند الحديث عن هذه الأجزاء المعينة من الجسم أمام أطفالهم، لذلك يتعلّم الأطفال أن الحديث عن تلك الأجزاء أمر خاطئ أو وقح.

وفي دراسة حديثة، تبين أن معرفة الطفل لأسماء أعضائه التناسلية التشريحية الصحيحة يعزز من ثقة الطفل بنفسه وانفتاحه، وأيضًا تساعد تلك المعرفة في حمايته من المتحرشين.

وعندما يتعرض الطفل للتحرش فإن معرفة الأسماء الصحيحة لتلك الأعضاء، تساعد الطفل والبالغ على تحديد ما حدث بالضبط، وقد يساعد هذا الأمر أيضًا الطب الشرعي أثناء تحقيقهم إذا لزم الأمر.

وقالت الدكتورة لورا بالومبو من المركز الوطني لمصادر العنف الجنسي: "نحن بحاجة إلى جميع البالغين ليكونوا شركاء في تعليم التنمية الصحية الجنسية السليمة للأطفال، وأول هذه الأمور التي يجب عليهم تعليمها هي أجزاء الجسم، حيث ينبغي على أخصائي التوعية والآباء أن يتواصلوا مع الأطفال بشكل صحيح ودون الإحساس بالخجل".

ووفقًا لما قالته بالومبو فإن الأطفال بحاجة لمعرفة أن القضيب وكيس الصفن والمهبل والفرج من أجزاء الجسم مثل اليدين والقدمين والأذنين، وهذه الأعضاء مختلفة فقط لأنها خاصة، ولذلك نحرص على تغطيتها لكنها أعضاء مثل باقي أعضاء الجسم الأخرى.

اترك تعليقاً