تربية الطفل

البكاء مفيد للرضيع الذكر نفسيًا !

البكاء مفيد للرضيع الذكر نفسيًا !

أحيانا يبكي الطفل الرضيع دون أسباب، فقد تكون الأم قد أطعمته وحممته ولبت كل احتياجاته لكنه يستمر في البكاء، فهل هذا طبيعي؟. يقول أنطونيو ماريو، اختصاص الصحة النفسية بمدريد لـ"فوشيا"، أن البكاء أمر طبيعي لدا الأطفال الرضع وما دون السادسة، فهو حاجة نفسية بعيدة عن ما هو تضرر من جوع أو معاناة معوية "مغص" من أكل وشرب، أو حاجة إلى تغيير للحفاظات، وهنا يجب على الأهل الانتباه لمسألة مهمة وهي علاقة هذا البكاء بتكوين شخصية الطفل. حيث يؤكد علماء النفس في حالة بكاء الطفل دون سبب على وجوب تركه يبكي إذا كان ذكرا حتى تموت فيه صفات التجبر والعنصرية، وعدم

أحيانا يبكي الطفل الرضيع دون أسباب، فقد تكون الأم قد أطعمته وحممته ولبت كل احتياجاته لكنه يستمر في البكاء، فهل هذا طبيعي؟.

يقول أنطونيو ماريو، اختصاص الصحة النفسية بمدريد لـ"فوشيا"، أن البكاء أمر طبيعي لدا الأطفال الرضع وما دون السادسة، فهو حاجة نفسية بعيدة عن ما هو تضرر من جوع أو معاناة معوية "مغص" من أكل وشرب، أو حاجة إلى تغيير للحفاظات، وهنا يجب على الأهل الانتباه لمسألة مهمة وهي علاقة هذا البكاء بتكوين شخصية الطفل.

حيث يؤكد علماء النفس في حالة بكاء الطفل دون سبب على وجوب تركه يبكي إذا كان ذكرا حتى تموت فيه صفات التجبر والعنصرية، وعدم  احتكار البكاء على الأنثى، حيث يصبح البكاء ليس من حقه كونه ذكرا، ويجب حمل الأنثى وإسكاتها حتى تبنى في شخصيتها صفات الأنوثة، فالأنثى تتوقف عن البكاء مباشرة عند تدخل طرف آخر لإيقافها عن ذلك، وتبكي أمام الكل دون حرج في كبرها على عكس الذكر، لهذا من الخطأ حمل الذكر ومحاولة توقيفه عن البكاء لأنه بهذا يشعر بـ"الدلع" زيادة عن اللازم، ويجعل منه في المستقبل رجلا معجبا بنفسه وعنصريا ومتجبرا على الأنثى بالخصوص، لأنه يشعر بأنه مميز عنها هي تبكي وهو لا يبكي بدافع القوة لأنه في صغره تعود على أن يسكته أهله فور بكائه.

ويضيف، لهذا يشعر الذكر أنه من صفات الرجل عدم البكاء ويحتكر هذا على النساء فقط، فيكتم بكاءه، ما يشكل له اختلالا في توازن نفسه وضغطا كبيرا يعاني منه معظم الرجال لعدم قدرتهم على البكاء علنا، ويجب الانتباه إلى هذه المسألة الخطيرة والمضرة بالصحة النفسية للذكر حيث تصبح ثقافته في عراك مع أحاسيسه فتمنعه الثقافة من البكاء فحين أن أحاسيسه تدفعه إلى ذلك، لذا يجب على الأهل تربية أبنائهم  وهم في المهد على أنه لا فرق بينهم في الأحاسيس وطريقة التعبير عنها، وأن للذكر حق البكاء سرا وعلنا مثل الأنثى تماما فالبكاء راحة نفسية وطاقة تفريغية مهمة للذكر والأنثى على حد سواء.

اترك تعليقاً