المعاملة السيئة مع الأطفال في الصغَر.. أمراض عضوية ونفسية عند الكِبر!

المعاملة السيئة مع الأطفال في الصغَر.. أمراض عضوية ونفسية عند الكِبر!

سميرة رضوان

كشفت دراسة أمريكية حديثة عن العلاقة بين سوء معاملة الأطفال في صغرهم وإصابتهم بالأمراض عند كبرهم، وأن المعاملة القاسية في طفولتهم ستؤثر سلباً على صحتهم، وقد تعرضهم للإصابة بأمراض القلب والسكري.

واستنتج القائمون على الدراسة التي أجريت في مستشفى مايو كلينك، أن الضغط النفسي المتزايد على الأطفال ينتج عنه إصابتهم بتغيرات هرمونية واضطرابات التهابية وضعف في التمثيل الغذائي، جاء ذلك بعد مراقبتهم لمجموعة من الأطفال الذين تعرضوا لضغوط نفسية عند صغرهم، وهو ما أحدث عندهم تغيرات فسيولوجية ساهمت في تطور إصابتهم بأمراض مختلفة كأمراض القلب والاضطرابات النفسية.

كما أكد الباحثون أن عامليْن مهميْن قد يؤثران سلباً على الأطفال، من حيث قدرتهم على تحمل ضغوط الحياة مستقبلاً، بسبب تعرضهم للإجهاد وهم في سن صغير، وكذلك قدرتهم على تطوير مهاراتهم النفسية بسبب تعرضهم للتوتر المستمر والدائم.

وفي السياق ذاته، أكد أحد الباحثين وهو الدكتور أوفريل غرين في مؤتمر عُقد للأطباء في مونتريال بكندا حول كيفية التعامل مع الأطفال، إن القسوة عليهم إضافة لنتائجها الوجدانية والجسدية، فإنها توقف نمو الطفل، واستشهد بحادثة طفل عاقبته أمه بحرق يده لأنه يأخذ مأكولات من الثلاجة دون إذنها، وعندما راجع هذا الطفل عيادته، لوحظ لدى فحصه أن الصدمة العصبية والنفسية التي تلقاها الطفل قد سببت له عجزاً في الغدة الصماء المسؤولة عن إفراز هرمون النمو، ما استدعى نقله إلى إحدى دور التربية، التي لم يُعالج فيها باستخدام الدواء، بل تلقى جرعات زائدة من الحنان من قبل أمّ بديلة اختيرت له، وخضع لهذا العلاج التربوي لمدة عامين، ما أدى إلى تحسن حالته بشكل كبير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com