تربية الطفل

حالة ولادة نادرة لتوأمين بلوني بشرة مختلفتين

حالة ولادة نادرة لتوأمين بلوني بشرة...

محتوى مدفوع

عادة ما تتكون التوائم المتشابهة داخل رحم الأم بسبب تلقيح بويضة واحدة من قبل حيوان منوي واحد فقط، وفي طريقها إلى الانقسام يتكون أكثر من جنين. في هذه الحالة ينتج الحمل لتوأمين متشابهين في الشكل واللون بنسبة 90%. لكن تبين أن هناك حالة نادرة من التوائم المتشابهين وجدت في ولاية إلينوي في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أنجبت ويتني ماير وتوماس دين توأمين أنثيين، كالاني وجاراني دين، بلوني بشرة مختلفين، الأولى ببشرة بيضاء وعينين زرقاوتين والأخرى ببشرة سمراء وعينين سوداوتين، بالرغم من أنهما يصنفان كتوأمين متشابهين. ومنذ ولادتهما في أبريل الماضي، دأب والداهما على نشر صور التوأمين على مواقع التواصل الاجتماعي

عادة ما تتكون التوائم المتشابهة داخل رحم الأم بسبب تلقيح بويضة واحدة من قبل حيوان منوي واحد فقط، وفي طريقها إلى الانقسام يتكون أكثر من جنين. في هذه الحالة ينتج الحمل لتوأمين متشابهين في الشكل واللون بنسبة 90%.

لكن تبين أن هناك حالة نادرة من التوائم المتشابهين وجدت في ولاية إلينوي في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أنجبت ويتني ماير وتوماس دين توأمين أنثيين، كالاني وجاراني دين، بلوني بشرة مختلفين، الأولى ببشرة بيضاء وعينين زرقاوتين والأخرى ببشرة سمراء وعينين سوداوتين، بالرغم من أنهما يصنفان كتوأمين متشابهين.

ومنذ ولادتهما في أبريل الماضي، دأب والداهما على نشر صور التوأمين على مواقع التواصل الاجتماعي لأنهما يعتبران أنفسهما محظوظين بهذه الولادة الفريدة من نوعها.

وتقول ماير لصحيفة سي. إن إن: "لما رأيت التوأمين لأول مرة لم أصدق أنهما مختلفتان.. ولم يخطر ببالي أنني سأرزق يوماً ما بتوأمين "ثنائيتي العرق".

يُذكر أن الأم ماير بيضاء البشرة فيما ينتمي الأب إلى أصحاب البشرة السمراء، وهذا ما يفسر جزئياً هذه الظاهرة الغريبة. ويفسر عالم الجينات جيم ويلسون الحالة على أنها تكونت بسبب بويضتين توأمتين، أي "ثنائية الزيجوت" أو Dyzygotic كما يطلق عليه بالمصطلح العلمي، حيث أن كل طفلة بدأت كبيضة ملقحة منفصلة عن الأخرى وليس كبيضة واحدة تنفصل في ما بعد.

في حالة التوأم الشقيق مثل هذه، كل طفل يرث مجموعة مختلفة من الجينات من الأم ومن الأب، وعندما يكون الاختلاف في العرق واللون بين هذين الأخيرين فمن الممكن أن تختلف الجينات الموروثة للون الجلد.

ومع ذلك، يبقى حدوث هذه الحالة أمراً نادراً، لأنه بحسب الدكتور ويلسون، من بين حالات الأزواج مختلطة الأعراق في بريطانيا، هناك حوالي حالة واحدة فقط من بين كل 500 فرصة لحدوث توأم بلوني بشرة مختلفتين.

اترك تعليقاً