تحذير.. أدوات تصفيف الشعر تصيب الأطفال بالحروق

تحذير.. أدوات تصفيف الشعر تصيب الأطفال بالحروق

آمال أحمد

أغلب الحوادث تنشأ عند لمس الأطفال الصغار لبعض الأدوات الكهربائية والإمساك بها بعد تشغيلها، إذ تكون ساخنة، وهنا يكمن الخطر.

جوشوا البالغ من العمر عشرة أشهر، واحد من مئات الأطفال الذين يُنقلون إلى المستشفى كل عام إثر تعرضهم للحروق بسبب مكواة الشعر، أو السيشوار، إذ سقطت على ذراعه وكانت ساخنة جدًا، ما تسبب في إصابته بحروق بالغة، وبحسب تقرير لـ”بي بي سي” البريطاني، فإن 20% من الأطفال الذين يُنقلون لوحدات الحروق بالمستشفيات في بريطانيا، غالبًا ما يكون بسبب أدوات تصفيف الشعر المذكورة سلفًا.

_91981139_joshua-comp-976x549

وأضاف التقرير أنه يجب على الآباء والأمهات أن يتوخوا الحذر، لما تحمله هذه الأدوات من خطورة كبيرة على الأطفال، إذ تتسبب في كثير من الأعراض المزعجة، والتي منها تسلخ الجلد.

هذا، وتظهرأرقام مخيفة طبقًا لقاعدة البيانات الدولية عن الحروق، حيث أن 392 طفلاَ تم نقلهم إلى الوحدات المتخصصة بالحروق في بريطانيا عام 2015، بسبب أدوات تصفيف الشعر المختلفة.

ووفقًا لجمعية فرست للسلامة الكهربائية، فإن هذه الأدوات يمكن أن تصل درجة حرارتها إلى 235 درجة فهرنهايت، ويمكن أن تبقى ساخنة لمدة 40 دقيقة بعد فصلها من الكهرباء.

وحذر بول فولر، من مركز حروق الأطفال، من أن الأطفال هم الأكثر عرضة للحروق، لأن بشرتهم أرق 15 مرة من بشرة البالغين، مضيفًا أن الحروق تؤثر في هذه السن المبكرة، لأنّ ندوب الأنسجة تنمو مع الطفل، لذا يمكن أن يحتاج إلى العمليات الجراحية المتكررة لسنوات عديدة .

ماذا تفعل عند إصابة طفلك بالحروق؟

– تبريد الحروق بماء الصنبور البارد لمدة 20 دقيقة، مع إزالة جميع الملابس والمجوهرات، حتى لا تلتصق بالجلد أثناء الحرق.

– طلب الإسعاف.

– تغطية الحروق بشاش معقم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com