ما أسباب شعورك بتقلصات بعد الجماع.. وكيف تتصرفين؟
حياتك الحياة الزوجية
04 يوليو 2022 9:05

ما أسباب شعورك بتقلصات بعد الجماع.. وكيف تتصرفين؟

avatar أشرف محمد

يأتي أحيانا الشعور بالمتعة الناتج عن العلاقة الحميمة مصحوبا بتشنجات وتقلصات مزعجة. والحقيقة أنه وبينما يتسبب الجماع في إفراز هرمون الحب المعروف باسم ”أوكسيتوسين“، الذي يعزز الحالة المزاجية ويقلل الألم، فإنه قد يؤدي أيضا لتقلصات، سواء للرجل أو للمرأة.

وعلقت على ذلك شيري روز، طبيبة النساء والتوليد في الولايات المتحدة، بقولها ”قبل وأثناء الجماع، يتزايد معدل ضربات القلب، والنبض، وضغط الدم ومعدل التنفس، ولهذا قد تتوتر وتتشنج عضلاتك الموجودة في كل جسمك، وخصوصا تلك الموجودة في منطقة الحوض“.

ويمكن أن يشعر الرجال أيضا بمزيد من الانزعاج بعد القذف، لاسيما إذا كانت البروستاتا ملتهبة (وهي حالة طبية تعرف باسم التهاب البروستاتا)، لكن هذا ليس السبب الوحيد في الواقع لحدوث التقلصات أو التشنجات بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة.

وقال الباحثون إن من بين الأسباب الأخرى التي تقف وراء الشعور بتقلصات بعد الجماع: إصابة العضلات بحالة من الإجهاد، الأمراض المنقولة جنسيا (STDs) ومشاكل الأمعاء.

ويمكن أن تصاب العضلات بحالة من الاجهاد نتيجة وضعيات الجماع غير الملائمة، الإصابة بشد عضلي والإصابة بالجفاف. فيما تنتج تقلصات البطن بعد الجماع عن الغازات أو الإمساك.

ما الذي يسبب تقلصات لدى النساء؟

2022-07-received_351696333775474

حين يتعلق الأمر بالنساء، يحتمل أن تكون هناك المزيد من الأسباب التي تقف وراء الشعور بتقلصات بعد الجماع، من ضمنها التشنج المهبلي، تلك الحالة التي تصاب فيها عضلات المهبل بتشنج لا إرادي عند محاولة الجماع. مع العلم أن التشنجات اللاإرادية لا تحدث فقط أثناء أو بعد الجماع، لكنها قد تنتج أيضا من السدادات القطنية، والهزازات وغيرهما من الأشياء.

ومن ضمن الحالات الأخرى التي تؤدي لتشنجات بعد الجماع: الأورام الليفية والانتباذ البطاني الرحمي.

وتحدث الأورام الليفية حين يكون هناك نمو غير طبيعي للأنسجة داخل الرحم، بينما يحدث الانتباذ البطاني الرحمي حين يكون هناك نمو غير طبيعي للأنسجة خارج الرحم.

وكذلك يمكن أن تسبب أكياس المبيض والرحم المائل في الشعور بألم بعد الجماع.

وبينما قد تكون تقلصات الرحم استجابة جنسية طبيعية لهزات الجماع، فإن الإدخال العميق للعضو الذكري واللولب أمر قد يتسبب في زيادة التشنجات أو يؤدي إلى الشعور بتهيج. كما قد تساهم الصدمات العاطفية في حدوث تقلصات أثناء أو بعد النشاط الجنسي.

وكذلك قد تؤدي عوامل الإباضة، الحيض والحمل إلى المزيد من حالات التشنج، خاصة وأن هزات الجماع تخبر الرحم أن لا مشكلة حال حدوث تقلص أو تشنج. لكن في حال الإصابة بحمى، أو الألم الشديد أو الانزعاج، أو في حال التعرض لإفرازات أو نزيف بشكل غير طبيعي في القضيب أو المهبل، فإنه ينصح بضرورة الرجوع إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن.