5 علامات تؤكد أنك جاهزة للطلاق

الحياة الزوجية

5 علامات تؤكد أنك جاهزة للطلاق

ربما تدرك المرأة مدى قسوة تجربة الطلاق وما يترتب عليها من تأثيرات سواء عليها أو على أطفالها، فهي خطوة صعبة وذات تداعيات، ويجب فهم كافة تفاصيلها وأبعادها قبل الإقدام عليها. وقد تظهر على المرأة بعض العلامات التي تبين أنها جاهزة للطلاق، وهي العلامات التي يتعين على أي امرأة أن تنتبه إليها، حتى تكون على دراية بأي مرحلة تقف فيها بعلاقتها الزوجية. وفيما يلي 5 علامات تؤكد أنك جاهزة للطلاق: 1- صدقك وأمانتك مع نفسك ولك أن تعلمي أن أمانتك مع نفسك هي أكبر جميل يمكنك أن تقدميه لنفسك وأنتِ تفكرين في خطوة الطلاق. ففي حين أن الطلاق نفسه هو مجرد

ربما تدرك المرأة مدى قسوة تجربة الطلاق وما يترتب عليها من تأثيرات سواء عليها أو على أطفالها، فهي خطوة صعبة وذات تداعيات، ويجب فهم كافة تفاصيلها وأبعادها قبل الإقدام عليها.

وقد تظهر على المرأة بعض العلامات التي تبين أنها جاهزة للطلاق، وهي العلامات التي يتعين على أي امرأة أن تنتبه إليها، حتى تكون على دراية بأي مرحلة تقف فيها بعلاقتها الزوجية.

وفيما يلي 5 علامات تؤكد أنك جاهزة للطلاق:

1- صدقك وأمانتك مع نفسك

ولك أن تعلمي أن أمانتك مع نفسك هي أكبر جميل يمكنك أن تقدميه لنفسك وأنتِ تفكرين في خطوة الطلاق. ففي حين أن الطلاق نفسه هو مجرد إجراء قانوني، إلا أن المشاعر المرتبطة به هي التي تحظى بتأثيرات عاطفية ومالية على حد سواء. ومن ثم فإن الطريقة التي تتعاملين بها مع مشاعرك هي التي تصنع الفارق في مسألة طلاقك، وهو ما يجب أن تفطني إليه في واقع الأمر.

2- استعدادك لمصارحة نفسك "هل زواجي انتهى بالفعل؟"

img

ومن ثم تقبل النتائج والتداعيات المرتبطة بالإجابة عن هذا السؤال، وهو ما ينطبق أيضا سواء كان الطلاق فكرتك أم لا. والحقيقة التي يجب معرفتها هي أن الزيجات لا تنتهي بسبب شخص واحد فقط، بل تنتهي بسبب تعاسة أحد الطرفين، وفي المعتاد، يكون كلا الطرفين غير سعيدين، وهي الحقيقة التي تكتمل حال امتلاكهما الجرأة الكافية للاعتراف بذلك.

3- استعدادك لتحمل المسؤولية

وعليك هنا أن تتذكري أنه ليس بوسعك فعل شيء لتغيير سلوك زوجك، بل ما يمكنك فعله هو أن تغيري نفسك فقط. وهنا، يجب أن تسألي نفسك "ما الذي يمكنك تغييره في سلوكياتك بشأن علاقتك الزوجية؟" و "هل أنت مستعدة لمعرفة ما يشعر به زوجك حقا؟" و "هل أنت مستعدة لفعل الأشياء بشكل مختلف؟" – وإن كانت الإجابة هي "لا"، فاعلمي وقتها أنكِ جاهزة للطلاق.

4- إدراكك أن القيم مختلفة بينك وبين زوجك دون لوم

img

الحقيقة هي أن اختلاف القيم بين أي زوجين يُصَعِّب العلاقة بينهما بشكل كبير؛ إذ غالبا ما تظهر نتيجة لذلك مشاعر غضب ولوم على السطح، تتولد بعدها الخلافات، التي تقود في الأخير إلى الطلاق.

5- تفكيرك في الطلاق والأمور تسير على ما يرام مع زوجك

فبينما يكون تفكيرك في الطلاق طبيعيا وأنت غاضبة، محبطة أو غير سعيدة، فإنه لا يكون كذلك وعلاقتك بزوجك جيدة، حيث يكون ذلك بمثابة ناقوس خطر بشأن واقع العلاقة ومستقبلها.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً