علامات تُؤكد حاجة شريككِ لمساحة شخص...

الحياة الزوجية

علامات تُؤكد حاجة شريككِ لمساحة شخصية

مهما كان حب الشريكين قويًا، إلا أن كل فرد يحتاج إلى مساحته الشخصية، وهذا ليس شيئًا سيئًا أبدًا، ذلك أن كل شخص يحتاج لاستكشاف اهتماماته الأخرى وعلاقاته مع أصدقائه وعائلته. فوفقًا لخبراء النفس، لا يمكن للإنسان أن يتطور وهناك شخص آخر بجانبه في كل لحظة، ومهمتك كشريكة هو إدراك العلامات التي قد تشير إلى حاجة شريكك لهذه المساحة، حتى تعلمي متى تتخذين خطوة للخلف. سرعة الانفعال ربما تكون سرعة الانفعال من أوضح علامات حاجة شريكك للمساحة وبعض الوقت وحده، وعندها تكون مهمتك منحه هذه المساحة التي يحتاجها للهدوء. تشاجر دون سبب عندما يحتاج شريككِ إلى بعض المساحة، يكون افتعال المشاجرات

مهما كان حب الشريكين قويًا، إلا أن كل فرد يحتاج إلى مساحته الشخصية، وهذا ليس شيئًا سيئًا أبدًا، ذلك أن كل شخص يحتاج لاستكشاف اهتماماته الأخرى وعلاقاته مع أصدقائه وعائلته.

فوفقًا لخبراء النفس، لا يمكن للإنسان أن يتطور وهناك شخص آخر بجانبه في كل لحظة، ومهمتك كشريكة هو إدراك العلامات التي قد تشير إلى حاجة شريكك لهذه المساحة، حتى تعلمي متى تتخذين خطوة للخلف.

سرعة الانفعال

ربما تكون سرعة الانفعال من أوضح علامات حاجة شريكك للمساحة وبعض الوقت وحده، وعندها تكون مهمتك منحه هذه المساحة التي يحتاجها للهدوء.

تشاجر دون سبب

عندما يحتاج شريككِ إلى بعض المساحة، يكون افتعال المشاجرات أسهل وأسرع طريقة لهذا الهدف، فبينما يتشاجر كل الأزواج ويتجادلون لحل المشاكل، عليكِ الانتباه عندما يختلق شريكك الأسباب للتشاجر.

الموافقة على كل شيء

img

الارتباط لا يفترض أن يتضمن فقدانك هويتك، ولكن هذا الأمر شائع للغاية، ويحدث دون قصد، فمن المهم أن يحافظ كل شريك على شخصيته المميزة والفريدة، وموافقة شريكك على كل اقتراحاتك قد تشير إلى أنه بدأ يفقد هويته الفردية، ويحتاج بعض المساحة.

التوتر الزائد

لا يؤثر الضغط النفسي على صحتنا العقلية والعاطفية والجسدية فحسب، بل يمكن أن يفسد علاقاتنا أيضًا؛ فالتوتر الزائد عادة ما يتحول لغضب يوجه نحو الشريكة، ولذلك قد يكون من الأفضل أن تتركي شريككِ حتى تهدأ أعصابه قبل الاقتراب منه، ومحاولة مواساته.

الاعتماد الزائد

إذا كان شريككِ يعتمد عليكِ في كل شيء، فقد يعني ذلك أنه يحتاج للمساحة؛ فاعتماده الزائد عليكِ ناتج عن وجودك بجانبه في كل لحظة، وهذا الأمر ليس صحيًا في أي علاقة.