ماذا تفعلين إذا كنتِ تريدين الإنجاب...

الحياة الزوجية

ماذا تفعلين إذا كنتِ تريدين الإنجاب وشريككِ ليس مستعدًا ليصبح أبًا!

قد يأتي الوقت، الذي تشعرين فيه بأنّكِ مستعدة تمامًا للأمومة، إلا أنّ شريككِ ليس مستعدًا للأبوّة، الأمر الذي قد يشكّل مشكلة صعبة، وإذا لم يتمّ التعامل معها بشكل جيد، قد تفسد حتى أقوى العلاقات. ووفقًا لمجلة "فيمينا"، يقول خبراء العلاقات، إنّ الصّبر والتقييم الموضوعيّ للوضع، هما مفتاح حلّ المشكلة، ووصفوا الخطوات التالية، التي عليكِ اتباعها: ناقشي الأمر علانيّة إنّ الرغبة في الإنجاب، تمثّل نقطة حاسمة في العلاقة، ولكن إذا كان شريككِ غير جاهز، يجب أنْ يكون هناك بعض الأسباب القوية، أو المخاوف الكامنة، التي تجعله يقاوم الأبوة، لذا، من الضروريّ التواصل، ومناقشة الأمر بموضوعية ووضوح، حتى تعلمي ما إذا كان

قد يأتي الوقت، الذي تشعرين فيه بأنّكِ مستعدة تمامًا للأمومة، إلا أنّ شريككِ ليس مستعدًا للأبوّة، الأمر الذي قد يشكّل مشكلة صعبة، وإذا لم يتمّ التعامل معها بشكل جيد، قد تفسد حتى أقوى العلاقات.

ووفقًا لمجلة "فيمينا"، يقول خبراء العلاقات، إنّ الصّبر والتقييم الموضوعيّ للوضع، هما مفتاح حلّ المشكلة، ووصفوا الخطوات التالية، التي عليكِ اتباعها:

ناقشي الأمر علانيّة

img

إنّ الرغبة في الإنجاب، تمثّل نقطة حاسمة في العلاقة، ولكن إذا كان شريككِ غير جاهز، يجب أنْ يكون هناك بعض الأسباب القوية، أو المخاوف الكامنة، التي تجعله يقاوم الأبوة، لذا، من الضروريّ التواصل، ومناقشة الأمر بموضوعية ووضوح، حتى تعلمي ما إذا كان يحتاج إلى مزيد من الوقت للتكيّف مع الفكرة، أو هل يفكّر في القضايا المالية، أم أنّه خائفٌ من المسؤوليات الهائلة، التي تأتي مع الأبوّة. ومن هنا يمكنكما العمل على حلّ هذه المشاكل.

فكّري قليلًا

img

اسألي نفسكِ، هل أنتِ مستعدّة للأمومة؟ حيث يشير الخبراء، إلى أنّه من الضروريّ أنْ تكون رغبتكِ في الإنجاب صحيّة، وليست مجرّد خطوة، تعتقدين أنّها ستحلّ كلّ مشكلات علاقتكِ، فهذا لن يحدث.

لا ضرر في الانتظار

img

تربية الأطفال تتطلب تعاونًا، فإذا لم يكن شريككِ مستعدًا بعد للأبوّة، قد لا يكون هناك مشكلة في الانتظار قليلًا، فالتروّي في بعض الأمور أفضل، وفي هذه الأثناء، ابقي المحادثة مفتوحة، واعملي على حلّ المشكلة، التي يواجهها شريككِ.