كيف يُمكن للزوجين خلق رُوح المرح وا...

الحياة الزوجية

كيف يُمكن للزوجين خلق رُوح المرح والسعادة في حياتهما؟

يختلف مفهوم الزواج عند المرأة التي تحب أن يفهمها زوجها عاطفياً، وعند الرجل الذي يريد أن تُشعره زوجته باحترامه، بصورة تعزز السعادة والانسجام الحقيقي بينهما. فالكثير من الأزواج يشتكون من ضعف الثقة والبُعد العاطفي والشعور بالتعاسة، إضافة إلى عدم قدرتهما على مواجهة المشكلات، فيلجأون إما للصمت أو الانسحاب الذي يجعل حياتهما خالية من المشاعر العاطفية والأهم خلوّها من السعادة. حول ذلك، تقول أخصائية الصحة النفسية شذى هاشم إنه وبطرق بسيطة يمكن تحقيق السعادة لحياة الزوجين وذلك من خلال بذل الجهد والاهتمام وخلق جوّ من المرح والفكاهة لزيادة الألفة والانسجام، ليضمنا نجاح واستقرار علاقتهما العاطفية. والأهم وفق هاشم هو تحديد وقت

يختلف مفهوم الزواج عند المرأة التي تحب أن يفهمها زوجها عاطفياً، وعند الرجل الذي يريد أن تُشعره زوجته باحترامه، بصورة تعزز السعادة والانسجام الحقيقي بينهما.

فالكثير من الأزواج يشتكون من ضعف الثقة والبُعد العاطفي والشعور بالتعاسة، إضافة إلى عدم قدرتهما على مواجهة المشكلات، فيلجأون إما للصمت أو الانسحاب الذي يجعل حياتهما خالية من المشاعر العاطفية والأهم خلوّها من السعادة.

حول ذلك، تقول أخصائية الصحة النفسية شذى هاشم إنه وبطرق بسيطة يمكن تحقيق السعادة لحياة الزوجين وذلك من خلال بذل الجهد والاهتمام وخلق جوّ من المرح والفكاهة لزيادة الألفة والانسجام، ليضمنا نجاح واستقرار علاقتهما العاطفية.

img

والأهم وفق هاشم هو تحديد وقت خاص بهما للحديث والإصغاء الكامل بكافة الحواس لبعضهما؛ ما يؤدي إلى زيادة التقارب الحميمي بالإضافة إلى مشاركتهما المشاعر والعواطف بشكل قوي.

وبأساليب بسيطة، نصحت هاشم بإمكانية تحضير مفاجأة من أحد الطرفين للطرف الآخر، كأن تقوم الزوجة باختيار الملابس لزوجها حال خروجه إلى العمل، أو ترك رسالة حب له في سيارته، وأن يقوم هو أيضاً بإعداد مائدة الإفطار صباحاً مع ترك وردة صغيرة حمراء، أو الحجز للعشاء في مطعمها المفضل، وأمور أخرى كثيرة تكاد لا تُحصى إذا قرر الزوجان خلق أجواءٍ من المرح والسعادة لتعمّ حياتهما.

هذه أمثلة بسيطة، بحسب الأخصائية، من شأنها الحفاظ على الحياة الزوجية الناجحة وإضفاء جوّ من السعادة والتجديد والتنوع في حياتهما.

 


 

قد يعجبك ايضاً