الحياة الزوجية

كيف تتعاملين مع "الفجوة العمرية" بينكِ وبين شريك حياتكِ؟

كيف تتعاملين مع "الفجوة العمرية" بي...

الفجوةُ العُمريّةُ بين الشريكين تفرضُ مجموعةً من المعايير والشروط، ومنها ألا يتعدّى فارق العمر بينهما سنوات بعينها، وإذا تعدّاها أحد فسيجد نظرات الغضب والحنق، وعبارات السخط والضيق تلاحقه. ورغم ذلك، فإن العديد من المشاهير في هوليوود وبوليوود أمثال؛ ميلند سومان وأنكيتا كونوار وشهيد ومرا كابور، وبريانكا تشوبرا ونيك جوناس، أثبتوا أن العمر مجرّد رقم عندما يتعلّق الأمر بالعلاقات العاطفية أو الزواج. وبحسب موقع (فيمينا – النسائي)، فإن هناك العديد من الطرق التي قد تساعدكِ في التعامل مع مسألة الفجوة العمرية الكبيرة بينكِ وبين من تختارينه ليكون شريك حياتكِ، ومنها النصائح التالية: لا تُنكري الفارق عليك بالاعتراف بفارق السن، وأن هناك

الفجوةُ العُمريّةُ بين الشريكين تفرضُ مجموعةً من المعايير والشروط، ومنها ألا يتعدّى فارق العمر بينهما سنوات بعينها، وإذا تعدّاها أحد فسيجد نظرات الغضب والحنق، وعبارات السخط والضيق تلاحقه.

ورغم ذلك، فإن العديد من المشاهير في هوليوود وبوليوود أمثال؛ ميلند سومان وأنكيتا كونوار وشهيد ومرا كابور، وبريانكا تشوبرا ونيك جوناس، أثبتوا أن العمر مجرّد رقم عندما يتعلّق الأمر بالعلاقات العاطفية أو الزواج.

وبحسب موقع (فيمينا – النسائي)، فإن هناك العديد من الطرق التي قد تساعدكِ في التعامل مع مسألة الفجوة العمرية الكبيرة بينكِ وبين من تختارينه ليكون شريك حياتكِ، ومنها النصائح التالية:

لا تُنكري الفارق

عليك بالاعتراف بفارق السن، وأن هناك أمورًا عليك وضعها في الاعتبار، تعاملي مع الموقف وفقًا لحجمه وتداعياته، ولا تتحدّثي في هذه المسألة كثيرًا، وقللي من إظهارها في كل المواقف.

تعاملي مع الاختلاف

إذا كانت الفجوة العمرية كبيرةً للغاية، فاعلمي أنها ستؤدي إلى اختلافات جوهرية، في الفكر والعقلية، فلكل جيل ما يُميّزه عما قبله، وما يحمله من أفكار ومعتقدات مختلفة، ركّزي على الإيجابيات ولا تلتفتي إلى السلبيات، واحترمي الاختلاف ووجهات النظر، ما يعمل على إثراء العلاقة، والتقارب الفكري والعاطفي بينكما.

بعض المساحة للحرية

لستِ مجبرةً على الانخراط في صداقات شريكك، خصّصي لنفسك بعض الوقت، لتقضيه مع أصدقائك، كذلك امنحي شريكك بعض المساحة، للتحرك بحرية ومقابلة أصدقائه، ليعيش كل منكما بطريقته، بعيدًا عن ملاحقة الآخر.

ماذا عن الأطفال؟

في حال ارتبطت بشريكك ولديه أطفال، من علاقة زواج سابقة، فستكون لديه بعض التحفظات، بما يخصّ إنجابك للأطفال، ناقشي معه هذه القضية بصدق، والأمر يرجع إليك ومدى حاجتك للإنجاب وأهميته في حياتك، تناقشي معه في هذه القضية، قبل أن تنتقل العلاقة للمرحلة الجديّة.

تجاهلي نظرة المجتمع ورفضه

طالما اقتنعت باختيارك، لا تخافي لوم اللائمين، أو شماتة الحاقدين، فإذا كنت الأكبر في العمر، تجاهلي سخرية الناس وتعليقاتهم المستفزّة، فأنت وحدك من يُحدّد مصيرك، فإذا وجد الحب والاقتناع، وشريكك يحبك بالرغم من كل التحديات، فلا تهتمي برأي الناس، ولا تكترثي لتحيُّزاتهم.

 

اترك تعليقاً