الحياة الزوجية

أنهى حياة زوجته ضربًا بإناء الطهي على رأسها.. لهذا السبب!

أنهى حياة زوجته ضربًا بإناء الطهي ع...

ضرب شاب بريطاني  زوجته بإناء طهي ثم خنقها حتى الموت بسبب مقارنتها حياتهما الجنسية بالمسلسل التلفزيوني "دكتور فوستر"، حسبما استمعت إحدى المحاكم. وفي تفاصيل الحادثة، أقدم ستيفن غرينغر، 32 عاما، على ضرب زوجته سيمون ، 30 عاما، 4 مرات بإناء الطهي على رأسها، ملحقا بها إصابات خطرة، ومن ثم قام بخنقها. وأكدت الصحف البريطانية أن ستيفن قام لاحقا، بلف جثمان سيمون في بطانية، من ثم وضعها في أحد المعاهد الموسيقية قبل أن يرسل رسائل نصية إلى بعض العاهرات وتجار المخدرات. وعلمت هيئة المحكمة التي تنظر في القضية أن الزوجين دائما ما كانا يتشاجران، وأن الزوجة سيمون كانت تخبر أصدقاءهما أنها

ضرب شاب بريطاني  زوجته بإناء طهي ثم خنقها حتى الموت بسبب مقارنتها حياتهما الجنسية بالمسلسل التلفزيوني "دكتور فوستر"، حسبما استمعت إحدى المحاكم.

وفي تفاصيل الحادثة، أقدم ستيفن غرينغر، 32 عاما، على ضرب زوجته سيمون ، 30 عاما، 4 مرات بإناء الطهي على رأسها، ملحقا بها إصابات خطرة، ومن ثم قام بخنقها.

وأكدت الصحف البريطانية أن ستيفن قام لاحقا، بلف جثمان سيمون في بطانية، من ثم وضعها في أحد المعاهد الموسيقية قبل أن يرسل رسائل نصية إلى بعض العاهرات وتجار المخدرات.

وعلمت هيئة المحكمة التي تنظر في القضية أن الزوجين دائما ما كانا يتشاجران، وأن الزوجة سيمون كانت تخبر أصدقاءهما أنها تشعر بأن حياتها تعكس مسلسل "دكتور فوستر" الشهير، الذي يحكي قصة طبيبة تكشف خيانة زوجها لها، وتتعرض للتعنيف من قبله.

وعلمت محكمة التاج بمدينة ريدينج – حيث يتم النظر في القضية – أن الزوجين مارسا العلاقة الحميمة قبل وقوع الحادث ببضع ساعات، وذلك بعد انصراف بعض الأصدقاء من منزلهما وخلود أطفالهما إلى النوم.

وفي السياق نفسه، زعم ستيفن، الذي اعترف بتسببه في مقتل سيمون، لكنه أنكر تعمده ارتكاب جريمة القتل نفسها، بل أكد أنه كان يدافع عن نفسه بعدما فوجئ بمحاولة اعتداء سيمون عليه وبحوزتها مقص.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية بهذا الصدد عن المدعي العام فرانسيس فيتزجيبون قوله: "أخبرت سيمون صديقتيها أنها وستيفن دخلا في علاقة حميمة في الليلة التي سبقت الحادثة، وأخبرتهما بأن الأمر كان يشبه إحدى حلقات مسلسل دكتور فوستر، وأنه رغم غضب واحباط سيمون، لكنها كانت تحافظ على قدر من الحميمية مع زوجها".

وتابع فرانسيس بقوله: "قتل ستيفن زوجته في منزلهما خلال الساعات الأولى من صباح يوم السبت الموافق الـ 4 من نوفمبر العام الماضي. حيث ضربها على رأسها أكثر من مرة بجسم صلب، ما ألحق بها إصابات خطيرة ثم قام بخنقها. وتوفيت سيمون نتيجة تعرضها لاصابات في الرأس ونتيجة لتعرضها للخنق. ورغم نفيه، لكن ما حدث هو جريمة قتل مع سبق الإصرار والتعمد، وهو ما يتعين علينا أن نثبته".

اترك تعليقاً