الحياة الزوجية

كيف تختارين فارس أحلامك؟ الجواب عند الأخصائي إياد الرميلي

كيف تختارين فارس أحلامك؟ الجواب عند...

محتوى مدفوع

الاختيار الصحيح لفارس الأحلام، وشريك العمر، من أحد الأهداف التي تسعى لها كل فتاة، بعيداً عن اختيارها الخاطئ لشخص لا يتوافق معها ببعض الجوانب، وقد لا تعيش معه كما كانت تحلم. ومن هذا المنطلق، ولتكون موضوعية أثناء اختيارها فارسها، ينبغي أن تأخذ بعين الاعتبار معايير يجب توافرها فيه، كي لا تقع في مطبّ الندم الذي يؤدي إلى انفصالها. معايير اختيار فارسها  لكي تنجح أي فتاة في زواجها وتشعر برضاها عن نفسها، ولتصل إلى طريق السعادة وتكوين أسرة تنعم بالاستقرار والهدوء، ينبغي عليها التأني في اختيار فارس أحلامها قدر الإمكان، بحسب ما أكد أخصائي حل المشكلات الأسرية المستشار إياد الرميلي لـ

الاختيار الصحيح لفارس الأحلام، وشريك العمر، من أحد الأهداف التي تسعى لها كل فتاة، بعيداً عن اختيارها الخاطئ لشخص لا يتوافق معها ببعض الجوانب، وقد لا تعيش معه كما كانت تحلم.

ومن هذا المنطلق، ولتكون موضوعية أثناء اختيارها فارسها، ينبغي أن تأخذ بعين الاعتبار معايير يجب توافرها فيه، كي لا تقع في مطبّ الندم الذي يؤدي إلى انفصالها.

معايير اختيار فارسها

 لكي تنجح أي فتاة في زواجها وتشعر برضاها عن نفسها، ولتصل إلى طريق السعادة وتكوين أسرة تنعم بالاستقرار والهدوء، ينبغي عليها التأني في اختيار فارس أحلامها قدر الإمكان، بحسب ما أكد أخصائي حل المشكلات الأسرية المستشار إياد الرميلي لـ "فوشيا".

ولأن الحياة المشتركة لا تتعلق بالشريكين فقط، إنما بأسرة بأكملها، ابتداءً من الأهل وانتهاءً بالأطفال؛ فهناك عدة معايير يجب أن ينسجم بها الشريكان معاً ليصبح اختيارهما موفّقاً، هي بحسب الرميلي:

التوافق في العقل والأفكار

 وهي من أهم المعايير لاستمرارية الحياة بينهما؛ فالعقول المختلفة يصعب التقاؤها فكرياً، بينما المتضاربة تسبب انهيار العلاقة مبكّراً، لذا، فإن التوافق العقلي ضروري ولا بد منه.

التوافق في البيئة والثقافة

 اختلاف البيئات والثقافات يُحدث فجوة كبيرة بينهما، بخلاف إن كانا متقاربيْن على المستويات الثقافية والاجتماعية والطبقية.

التوافق العلمي والعمري

إذ من الضروري تمتّعه بدرجات علمية تتناسب مع تعليمها، مع وجود تقارب عمري مناسب بينهما، ففارق العمر الكبير غالباً ما يسبّب فجوة زمنية في الأفكار والميول وحتى الشكل الخارجي، ما يترتب عليه نشوب خلافات كانا في غنى عنها.

التميز بالأخلاق والاحترام

لأنهما أساس نجاح جميع العلاقات.

عدم التركيز على مظهره وجماله وماله

 تلك المعايير متغيّرة وليست ثابتة، والاعتماد عليها فقط عند اختيارها لفارسها، ربما يوقعها في فخ الندم لاحقاً، والأجدر بها اختياره بناءً على النظرة التكاملية لجميع الأشياء الأساسية في الحياة .

المستشار إياد الرميلي SNAP: foriyad
اترك تعليقاً