الحياة الزوجية

السعودية تضع حدًا لـ"تجسس الأزواج".. تعرّفي على العقوبات

السعودية تضع حدًا لـ"تجسس الأزواج"....

"على الأزواج الذين يخطّطون للتجسس على هواتف شركائهم أن يحذروا"، بهذه العبارة أعلنت المملكة العربية السعودية، فرض عقوبة قاسية تصل إلى السجن لمدة عام، وغرامة قدرها 500 ألف ريال، أي ما يعادل 133 ألف دولار، على كل من الزوج أو الزوجة حال تنصّت بعضهما على الآخر عبر الهاتف. وزارة الإعلام السعودية، في بيانها الصادر باللغة الإنجليزية، فسّرت اتخاذ تلك الخطوة بسبب زيادة الجرائم المعلوماتية، مثل الابتزاز والاختلاس والتشهير، داخل المملكة. والنصّ القانوني، الذي يعتبر جزءًا من قانون مكافحة الجريمة المعلوماتية دخل حيز النفاذ بالفعل، الأسبوع الماضي، لـ"حماية أخلاق الأفراد والمجتمع وحماية الخصوصية". ويشكّل الشباب أقل من 25 عامًا، نصف سكان

"على الأزواج الذين يخطّطون للتجسس على هواتف شركائهم أن يحذروا"، بهذه العبارة أعلنت المملكة العربية السعودية، فرض عقوبة قاسية تصل إلى السجن لمدة عام، وغرامة قدرها 500 ألف ريال، أي ما يعادل 133 ألف دولار، على كل من الزوج أو الزوجة حال تنصّت بعضهما على الآخر عبر الهاتف.

وزارة الإعلام السعودية، في بيانها الصادر باللغة الإنجليزية، فسّرت اتخاذ تلك الخطوة بسبب زيادة الجرائم المعلوماتية، مثل الابتزاز والاختلاس والتشهير، داخل المملكة.

والنصّ القانوني، الذي يعتبر جزءًا من قانون مكافحة الجريمة المعلوماتية دخل حيز النفاذ بالفعل، الأسبوع الماضي، لـ"حماية أخلاق الأفراد والمجتمع وحماية الخصوصية".

ويشكّل الشباب أقل من 25 عامًا، نصف سكان المملكة السعودية، ويستخدم أكثرهم منصّات التواصل الاجتماعي عبر هواتفهم النقالة، والتي تعدّ بعيدةً عن الرقابة الرسمية.

وتصنّف المملكة من بين الدول الأكثر استخدامًا لتطبيقات الهواتف النقالة، ومواقع التواصل الاجتماعي، مقارنةً بعدد سكانها.

وفي الماضي، واجهت المملكة انتقاداتٍ شديدةً من قبل منظمات حقوقية دولية، بسبب تشريعاتها القاسية حول الجرائم المعلوماتية، بعد أن أدت إلى إصدار أحكام بسجن عشرات المواطنين، في قضايا خاصة بنشر تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

ووصل الأمر، في سبتمبر الماضي، إلى مطالبة المواطنين بالإبلاغ عن الأنشطة المثيرة للشكوك على مواقع التواصل الاجتماعي، لمحاربة جرائم الإرهاب.

اترك تعليقاً