السعادة الزوجية.. مهمة تستطيعين تحقيقها إذا اعتمدت هذه الخطوات

السعادة الزوجية.. مهمة تستطيعين تحقيقها إذا اعتمدت هذه الخطوات

ساندرا ماهر

يحتاج الزواج إلى بذل الطرفين الكثير من الجهد لعيش حياة زوجية سعيدة، وأحيانًا نظن أننا بذلنا قصارى جهدنا لتحقيق ذلك، ولكن في نهاية المطاف قد نجد علاقتنا تفتقر لتلك السعادة ونلاحظ بعض المشاكل، ما يؤدي إلى الاعتقاد بأنه لا توجد حلول إلا الانفصال، ولكن في الحقيقة هناك بعض الأمور البسيطة التي ننساها ولكنها تشكل فارقًا في زواجكما.

ومن خلال مجلة “مارثا ستيوارت” نقدم لكِ أسرار الزواج السعيد:

إضافة الابتسامة إلى الجدال                            

عندما يبدأ الزوجان جدالًا من خلال عرض موضوع سلبي، سينتهي الجدال بشكل سلبي أيضًا، وترى خبيرة العلاقات “أنيتا ايه تشليبالا”، أنه بدلًا من اتباع تلك الطريقة يُفضل أن يكون جدالكما لطيفًا، فبتلك الطريقة سيصبح زوجك أكثر استجابة، وحتى إذا كان زوجك لازال غاضبًا بالرغم من ذلك، حاولي خفض التوتر من خلال قول مزحة مثلًا.

تقبلا اختلافكما

القبول يُعد جانبًا رئيسًا للزواج السعيد، ووفقًا للأبحاث تحدث حوالي 70 % من المشاكل الزوجية بسبب عدم إدراك الطرفين لحقيقة وجود بعض الأمور والمشاكل التي تحتاج للتعامل معها وليس حلها، وذلك لأن بعض المشاكل تكون متجذرة في الشخصية، مثل القيم والتفضيلات والأحلام، وما إلى ذلك.

حب المغامرة

القيام بشيء مثير أو مختلف يمكن أن يزيد من الرومانسية، فزيارة مكان جديد لم تذهبا إليه من قبل أو حتى مجرد تغيير الروتين الأسبوعي من خلال الذهاب لمطعم مختلف، سوف يساعد على إضافة الحماسة إلى العلاقة.

مشاركة المهام اليومية مع زوجك

يمكن حقًا للتسوق لشراء حاجيات المنزل سويًا أن يقوي زواجكما، فأحد الأسباب الرئيسة للطلاق هو عدم وجود تواصل بين الزوجين أو عدم مشاركة بعض الأمور سويًا، فمجرد قضاء بعض الوقت معًا أو التشارك سويًا بالمهام اليومية مثل التسوق، يعزز من حميمية العلاقة ويقرب الزوجين من بعضهما.

عدم اعتماد روتين ثابت للحياة الجنسية

اعتماد روتين ثابت بحياتكما الجنسية، مثل اقتصار إقامة العلاقة الحميمة بغرفة النوم يمكن أن يُشعركما بعدم وجود تواصل عاطفي بينكما، ما يؤثر سلبيًا على علاقتكما، وتقول “أنيتا”: “هناك بعض الطرق الأخرى مثل العناق، التقبيل والتدليك التي ترفع مستوى الأوكسايتوسين وهو هرمون الحب، فتلك اللفتات البسيطة لا تساعد فقط على تعزيز حياتكما الجنسية، بل العاطفية أيضًا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com