الحياة الزوجية

احذري الرجل "النسونجي".. قد لا يكون وفياً بعد الزواج!

احذري الرجل "النسونجي".. قد لا يكون...

العلاقات الجنسية المتعددة مع الفتيات قبل الزواج قد تعد أمراً طبيعياً عند بعض الرجال، والبعض يراها  تُكسبه صفة جيدة، كونه يصبح يملك خبرة في التعامل مع المرأة، ولكن هناك شعرة فاصلة بين تحوّلها من أمر طبيعي إلى حالة مرَضيّة. فلو كان للرجل علاقات نسائية بالعشرات، فهذا دليل على اضطراب في شخصيته ونفسيته، ولكن إذا كانت علاقاته بحدود المعقول وباءت جميعها بالفشل، فلا ضرر من ذلك. فهل تكفيه امرأة واحدة بعد الزواج؟ أوضحت أخصائية الاستشارات النفسية والزوجية الدكتورة نجوى عارف لـ "فوشيا" أنه لو وصلت علاقات الرجل الجنسية لدرجة مرَضيّة، أو أصبحت عنده عادة، فلن تكفيه زوجته مطلقاً، لأن التعدد سيؤدي

العلاقات الجنسية المتعددة مع الفتيات قبل الزواج قد تعد أمراً طبيعياً عند بعض الرجال، والبعض يراها  تُكسبه صفة جيدة، كونه يصبح يملك خبرة في التعامل مع المرأة، ولكن هناك شعرة فاصلة بين تحوّلها من أمر طبيعي إلى حالة مرَضيّة.

فلو كان للرجل علاقات نسائية بالعشرات، فهذا دليل على اضطراب في شخصيته ونفسيته، ولكن إذا كانت علاقاته بحدود المعقول وباءت جميعها بالفشل، فلا ضرر من ذلك.

فهل تكفيه امرأة واحدة بعد الزواج؟

أوضحت أخصائية الاستشارات النفسية والزوجية الدكتورة نجوى عارف لـ "فوشيا" أنه لو وصلت علاقات الرجل الجنسية لدرجة مرَضيّة، أو أصبحت عنده عادة، فلن تكفيه زوجته مطلقاً، لأن التعدد سيؤدي به لأنْ يصبح شخصاً ملولاً من كثرتهنّ.

وفي حال اكتفى من زوجته لفترة، فإنه سيملّ منها لاحقاً، وسوف يرجع لعادته القديمة، وهذا ما يتطلب من الفتاة قبل الارتباط بالرجل معرفة كمية ونوعية علاقاته بالنساء من كل النواحي، بحسب الأخصائية.

وتابعت، في بعض الأحيان، قد تكون تلك العلاقات لا قيمة لها عنده، وجراء تكرار فشل تجاربه مع الفتيات، يتضح له بالنهاية ضرورة الاستقرار والثبات على زوجة واحدة، تجمع كل الصفات التي يطمح لها، حتى تُشبع حاجاته.

وفي سياق آخر، تعجّبت عارف من الفتاة التي تسعد بالرجل "النسونجي"، لاعتقادها بأنه يملك خبرة جيدة للتعامل معها، ويعرف كيف يمنحها الحب والاهتمام من جهة، وأنه اختارها دون غيرها ممن يعرف من الفتيات من جهة أخرى.

كيف يكون التعامل معه؟

بيّنت الأخصائية عارف أن تلك الفتاة، لا تعلم أن هذه الحالة المرضيّة عند الرجل لن تتوقف بعد الزواج، بل سيعود لها، وسيخونها. لهذا السبب، لا توجد قاعدة للتعامل معه، سوى أن تكون الزوجة ذكية ويقظة كي تجذبه لها، وفي الواقع، هذا الأمر مرهق لها جداً، لعدم تفرغها الكامل فقط لمراقبة أفعاله.

فإما أن تكون الزوجة قادرة على ذلك، أو تنسحب لو شعرت بالإرهاق وهي تقدم كل جهدها لإرضائه وجذبه.

وأوضحت أن الزوجة، مع الأسف، قد تقبل بالزوج متعدد العلاقات لعدم تمكنها من الانفصال عنه، مجازفة بإكمال الحياة معه، كي لا تخرب بيتها، وتحافظ على أولادها، ولطالما تضمن عودته كل ليلة إلى بيته غير آبهة إلى مكانه ومع من كان يقضي يومه.

اترك تعليقاً