الحياة الزوجية

لإنقاذ علاقتك الزوجية.. اطرحي هذا السؤال على زوجك مرة أسبوعيًا

لإنقاذ علاقتك الزوجية.. اطرحي هذا ا...

محتوى مدفوع

‏توصل خبراء العلاقات الزوجية في الولايات المتحدة، إلى وسيلة فعالة لإنقاذ العلاقات الزوجية والحفاظ على استقرار الأسرة والعلاقات العاطفية، وذلك من خلال قيام الطرفين "بمراجعة أداء" مستمر لكل منهما. وبحسب التقرير الذي نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية فإنه بدلا من انتظار إقامة حوار بين الزوجين حول المشكلات التي تواجه كلا منهما مع الآخر، والتي تؤثر سلبًا على العلاقة، اقترح علماء النفس ضرورة وضع الزوجين جدولا دوريا لمراجعة أداء كل منهما في تلك العلاقة وكيفية إنجاحها. ‏وقال جيمس كوردوفا، الذي نشر دراسة عن هذه الفكرة العام 2014، إن "هذا الأمر أشبه بالذهاب إلى طبيب الأسنان كل 6 أشهر للكشف على

‏توصل خبراء العلاقات الزوجية في الولايات المتحدة، إلى وسيلة فعالة لإنقاذ العلاقات الزوجية والحفاظ على استقرار الأسرة والعلاقات العاطفية، وذلك من خلال قيام الطرفين "بمراجعة أداء" مستمر لكل منهما.

وبحسب التقرير الذي نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية فإنه بدلا من انتظار إقامة حوار بين الزوجين حول المشكلات التي تواجه كلا منهما مع الآخر، والتي تؤثر سلبًا على العلاقة، اقترح علماء النفس ضرورة وضع الزوجين جدولا دوريا لمراجعة أداء كل منهما في تلك العلاقة وكيفية إنجاحها.

‏وقال جيمس كوردوفا، الذي نشر دراسة عن هذه الفكرة العام 2014، إن "هذا الأمر أشبه بالذهاب إلى طبيب الأسنان كل 6 أشهر للكشف على الأسنان".

‏وجاءت تلك النتائج بعد استبيان أجراه الباحثون على 216 زوجا، تحدث كل منهم عن نقاط الضعف والقوة في الطرف الآخر، وخضع نصف هذا العدد  لمحاضرات دورية علاجية لبحث كيفية وضع خطة مراجعة مستمرة لمخاوف كل منهم تجاه الآخر.

‏وبعد عامين من المتابعة وجد كوردوفا وزملاؤه الباحثون أن "هؤلاء الذين خضعوا للدورات وقاموا بمراجعة مستمرة لعلاقتهم ومشكلاتهم تمكنوا من بناء علاقات زوجية أفضل وتخطوا الكثير من العقبات ".

‏وخلصت الدراسة إلى ضرورة طرح سؤال هام وجوهري، كل أسبوع، وهو "كيف تمضي علاقتنا وماذا ينقصها؟"، ويجب الاهتمام بما يقوله كل شريك والتعامل معه بجدية ومعالجة المشكلات التي تظهر بصورة عاجلة قبل أن تتفاقم".

اترك تعليقاً