احذري.. أعراض صحية سيئة قد ترافق فترة انفصالك عن الشريك!

احذري.. أعراض صحية سيئة قد ترافق فترة انفصالك عن الشريك!

ساندرا ماهر

الانفصال عن الشريك تجربة صعبة ومؤلمة جدًا، ففي تلك الفترة المؤرقة نفسيًا وذهنيًا وجسديًا تكون مشاعرنا مضطربة وبأوجها مهما تنوعت بين الحنين والغضب والاشتياق والإحباط وغيرها، وحتى جسدك يتأثر بهذا الأمر، لذلك تقدم لكِ مجلة “ومين ديلي” توضيحاً لكيفية تأثر جسدك بالإجهاد وتفاعله مع تجربة الانفصال:

زيادة الوزن أو فقدان الشهية

تختبر الكثير من المنفصلات مشكلات في الشهية بعد الانفصال، في حين أن البعض تلجأن للطعام لمداواة جراحهن العاطفي ويتناولن الكثير في تلك الفترة، ويتسبب الإجهاد والضغط العصبي في إفراز الجسم للمزيد من الأنسولين الذي يسرع عملية تراكم الدهون، كما يمكن أن يسبب الإجهاد إسهالاً وآلاماً في البطن.

مشاكل النوم والقلق

يحتاج الإنسان إلى التواصل البشري، وعندما يفقد ذلك يشعر فعلا بالألم، فالحاجة إلى التواصل تعد أبرز مسببات القلق، وقد أظهرت الدراسات أن الشعور بالألم بعد الانفصال ينشط الجزء المسؤول عن إدمان الكوكايين بالدماغ.

مشاكل البشرة

عندما يكون الشخص مكتئبًا، يقل اهتمامه بنفسه، كما أن تلك الهرمونات الناتجة عن الإجهاد وسوء الحالة النفسية يمكن أن تجعل بشرتك تبدو سيئة حقًا، فعند مرورك بتجربة الانفصال تكونين أكثر عرضة للإصابة بحب الشباب وتساقط الشعر.

ألم الصدر

قد تتسبب تجربة الانفصال في ألم حقيقي، لاسيما بالنسبة لمن يعانون من مشاكل في القلب، فهؤلاء الأشخاص يمكن أن ينتهي بهم المطاف للإصابة بأزمة قلبية أو عدم انتظام ضربات القلب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com