الحياة الزوجية

رغم الحب .. هذه الأسباب قد تؤدي إلى الطلاق!

رغم الحب .. هذه الأسباب قد تؤدي إلى...

تجمع بعض الأزواج علاقة حب قوية، تجعلهما محط أنظار واهتمام الجميع، لما يحملانه في قلبهما من لهفة وشوق لبعضهما البعض، ولكن فجأة وبدون سابق إنذار تسمع عن انفصالهما وسط غموض التفاصيل، فتصيبك الحيرة كون الحب لم يستطع الوقوف في وجه هذا القرار المؤلم. وتأتي المرحلة الأكثر قسوة، وهي معاناة ما بعد الفراق، ما يجعل الكل يتساءل، ما الأسباب التي دفعت للانفصال رغم الحب؟ وفقاً لمجلة " ايليت ديلي " التي نشرت دراسة أجرتها مؤسسة "سوبر درج أونلاين دكتور" على 1500 رجل و إمرأة للتعرف على الأسباب المختلفة لنهاية العلاقات الطويلة الأجل بين الرجال والنساء، وجاءت النتائج كالتالي: السيدات يفضلن الانفصال

تجمع بعض الأزواج علاقة حب قوية، تجعلهما محط أنظار واهتمام الجميع، لما يحملانه في قلبهما من لهفة وشوق لبعضهما البعض، ولكن فجأة وبدون سابق إنذار تسمع عن انفصالهما وسط غموض التفاصيل، فتصيبك الحيرة كون الحب لم يستطع الوقوف في وجه هذا القرار المؤلم.

وتأتي المرحلة الأكثر قسوة، وهي معاناة ما بعد الفراق، ما يجعل الكل يتساءل، ما الأسباب التي دفعت للانفصال رغم الحب؟

وفقاً لمجلة " ايليت ديلي " التي نشرت دراسة أجرتها مؤسسة "سوبر درج أونلاين دكتور" على 1500 رجل و إمرأة للتعرف على الأسباب المختلفة لنهاية العلاقات الطويلة الأجل بين الرجال والنساء، وجاءت النتائج كالتالي:

السيدات يفضلن الانفصال لعدم اهتمام الرجل بالعلاقة، واتفق ما يقرب من عشرين بالمائة من الزوجات اللواتي شاركن بالدراسة، أن النهاية تأتي بعد قلة الاهتمام من الطرف الاخر، ويعود ذلك إلى احتياجهن للشعور بالراحة النفسية والرومانسية والتقدير. فـ 8.2% من النساء انفصلن عن أزواجهن بسبب عدم مغازلة هؤلاء لهن.

وكذلك اتضح أن لممارسة الجنس علاقة مهمة باتخاذ قرار الانفصال، فبالوضع الطبيعي يفضل كل من الرجال والنساء ممارسة العلاقة الجنسية عدة مرات خلال الاسبوع، ووصلت نسبة الرجال الذين يفضلون ممارسة العلاقة الحميمة عدة مرات أسبوعياً إلى 42.3%  بينما السيدات اللواتي يفضلن  المقدار نفسه من العلاقة الحميمة إلى 48.3%، وهذا ما يؤكد ضرورة العلاقة الجنسية بين الشريكين، تفادياً للفتور العاطفي، الذي قد يؤدي إلى الطلاق.

اترك تعليقاً