الحياة الزوجية

لهذا السبب.. "هادمة العلاقات" ليست المسؤولة عن خيانتهِ لكِ!

لهذا السبب.. "هادمة العلاقات" ليست...

محتوى مدفوع

عند تعرض أي سيدة لخيانة شريكها تلقي باللوم فوراً على السيدة الأخرى، فالشعور بأن الشخص الذي نحبه ونخلص له قد انتهك تلك الثقة وأدار ظهره لنا لا يطاق أبداً، فنبدأ بإلقاء اللوم على السيدة التي خان معها، وأنها السبب لكل ما يحدث بالعلاقة من خراب، وذلك لحرصنا على الحفاظ على علاقتنا بشريكنا وحبنا له. رغم أن الخيانة ليست بالضرورة هي السبب الرئيس لانفصال الشريكين، إلا أنها في كثير من الأحيان تكون المحرض أو الحافز الرئيس. فعند حدوث ذلك الأمر، من الطبيعي جداً أن نكره الشخص الذي سرق من نحبه ونلقي عليه اللوم كاملاً، وذلك بدلاً من إدراك أن الشريك هو

عند تعرض أي سيدة لخيانة شريكها تلقي باللوم فوراً على السيدة الأخرى، فالشعور بأن الشخص الذي نحبه ونخلص له قد انتهك تلك الثقة وأدار ظهره لنا لا يطاق أبداً، فنبدأ بإلقاء اللوم على السيدة التي خان معها، وأنها السبب لكل ما يحدث بالعلاقة من خراب، وذلك لحرصنا على الحفاظ على علاقتنا بشريكنا وحبنا له.

رغم أن الخيانة ليست بالضرورة هي السبب الرئيس لانفصال الشريكين، إلا أنها في كثير من الأحيان تكون المحرض أو الحافز الرئيس. فعند حدوث ذلك الأمر، من الطبيعي جداً أن نكره الشخص الذي سرق من نحبه ونلقي عليه اللوم كاملاً، وذلك بدلاً من إدراك أن الشريك هو المخطئ الأساسي، لكيلا نضطر للتعامل مع تلك المشاعر المؤلمة من الشعور بالرفض.

إلا أن السبب الحقيقي لانفصالكما لا يكمن في الخيانة أو السيدة الأخرى، بل يكمن فيما حدث بينكما وأدى لحدوث ذلك.

ولتوضيح ذلك الأمر، نقدم إليكِ من مجلة "آي ديفا" الأسباب الحقيقية وراء خيانة شريكك:

فالخيانة قد تحدث لعدة أسباب، ولكنها دائماً ما تكون إشارة على عدم إخلاص من ارتكبها، لذلك إذا كنتِ ستلومين أحداً، لومي شريكك بدلاً من السيدة الأخرى.

فهو من خان عهد علاقتكما وكسر ثقتك به، وليست هي، مع أنها كانت بالتأكيد أحد العوامل، ولكنها ليست السبب الرئيس.

هل يجعلك الأمر غاضبة جداً وحزينة وتفكرين بمدى شعورك بالخذلان؟

من الطبيعي أنك تلومين السيدة الأخرى لتجنب انفطار قلبك والتعامل مع مشاعرك ومواجهتها، ولكن تلك المشاعر الحزينة والمؤلمة لا مفر منها.

فعندما تلقين اللوم على "هادمة العلاقات"، ستجدين صعوبة في تجاوز تلك التجربة الصعبة وصعوبة في الثقة بأي شخص آخر، وذلك لأنك لم تعطِ لنفسك فرصة لفهم ما حدث حقاً.

فعندما تفهمين أنك وضعت ثقتك بالشخص الخطأ، وتتعلمين أن تكوني أكثر حكمة، سيجعلك ذلك تثقين بشخص آخر غير ذلك الرجل الخائن الذي لم ولن يستحق حبك أوأن تهدري حياتك من أجله.

اترك تعليقاً