الزواج بعد هذا السن يزيد احتمال الطلاق لاحقًا !

الزواج بعد هذا السن يزيد احتمال الطلاق لاحقًا !

بلقيس دارغوث

بينما تعاني بعض الدول العربية من ظاهرة زواج القاصرات والارتباط في سن مبكرة جدا، تعاني دول غربية من تأخر سن الزواج والإنجاب ومعه العديد من المشاكل الاجتماعية التي تقع في دوامتها المرأة.

دراسة جديدة كشفت أن السنوات الذهبية للزواج تتراوح بين 27 و32، وفق ما أعلنت جامعة يوتاه، معتبرة أن سن الـ 32 هي السن المثالية للارتباط الجدي.

وبغض النظر على الاختلافات الثقافية والاجتماعية بين العرب والغرب بشأن العلاقات، إلا أن الدراسة لفتت إلى أن ارتباط المرأة بعد سن الـ 32 يرجح من احتمال وقوع الطلاق لاحقًا.

وأكد الباحثون أن طول فترة الانتظار تتسبب بعواقب سلبية تنعكس على علاقة الزوجين، وكلما تأخر الزواج سنة عن سن الـ 32  ازدادت نسبة الطلاق بـ 5% كل عام، وذلك بغض النظر عن العرق والمستوى التعليمي.

وقال معد الدراسة نيكولاس وولفينغر لموقع “باز فيد” إن الذين يؤخرون الزواج يعانون لاحقا من مشاكل في طبيعة العلاقة مع الآخر، وقد لا يجدون من يتزوجون بهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com