الحياة الزوجية

كيف تتفادين أسباب الخلاف مع حماتكِ؟

كيف تتفادين أسباب الخلاف مع حماتكِ؟

محتوى مدفوع

يعانين الكثير من النساء من التوترات التي تغلب على علاقتهن مع حماتهن، وهذا ما دفع خبراء العلاقات إلى البحث في الصورة النمطية التي تسود بين الأم وزوجة ابنها، ولماذا تكره الأم شريكة حياة ابنها؟! نشر موقع "سايكولوجي توداي" الإجابات المختلفة عن هذا السؤال: لستِ الشريك الذي تمنته الأم لابنها السمات التي يقدرها الشاب المقبل على الزواج، ويريد أن يجدها في شريكة حياته، ليست هي نفسها التي يريد الآباء أن يجدوها في شركاء حياة أبنائهم؛ فبينما يقدرهو صفات الانجذاب الجسدي أو الشخصية الحماسية أو المبهجة، تجد الآباء يميلون إلى الاهتمام بصفات أخرى، كالعائلة ذات الخلفية الاجتماعية الجيدة، والاستقرار والمستقبل المادي الأفضل، والتوجهات

يعانين الكثير من النساء من التوترات التي تغلب على علاقتهن مع حماتهن، وهذا ما دفع خبراء العلاقات إلى البحث في الصورة النمطية التي تسود بين الأم وزوجة ابنها، ولماذا تكره الأم شريكة حياة ابنها؟! نشر موقع "سايكولوجي توداي" الإجابات المختلفة عن هذا السؤال:

لستِ الشريك الذي تمنته الأم لابنها

لستِ الشريك الذي تمنته الأم لابنها السمات التي يقدرها الشاب المقبل على الزواج، ويريد أن يجدها في شريكة حياته، ليست هي نفسها التي يريد الآباء أن يجدوها في شركاء حياة أبنائهم؛ فبينما يقدرهو صفات الانجذاب الجسدي أو الشخصية الحماسية أو المبهجة، تجد الآباء يميلون إلى الاهتمام بصفات أخرى، كالعائلة ذات الخلفية الاجتماعية الجيدة، والاستقرار والمستقبل المادي الأفضل، والتوجهات الدينية والعرقية المتشابهة.

أنتِ جميلة وجذابة

أنتِ جميلة وجذابة أكبر الصراعات التي يمكن أن يخوضها الأبناء والوالدان، فيما يتعلق باختيار شريك الحياة هي فكرة الانجذاب الجسدي، فالوالدان غالباً ما يرفضان الشريكة الجميلة جدا والجذابة لابنهم، فبحسب خبرتهم في الحياة، المرأة الأكثر جاذبية من شريك حياتها، تفكر بدرجة أكبر في عدم استمرار العلاقة، بل تبدي رغبة في البحث عن شركاء آخرين، أجمل من شريكها الحالي.

الخوف من فقدان الاهتمام

الخوف من فقدان الاهتمام تقلق الأم كثيرا وتفكر في أن ابنها قد يقوم باستبعادها من حياته بسبب شريكة حياته الجديدة، ما يجعل الطرفين يدخلان في تنافس مستمر لكسب اهتمام هذا الابن.

لتفادي الصراعات

لتفادي الصراعات يجب أن تحاولي إقناع حماتك بأنك الشريك الأمثل لابنها، وذلك عبر إبداء الاهتمام به وبها، أما إذا كنتِ على وشك إتمام الزواج، فعليك بإجراء المزيد من اللقاءات وجها لوجه، مع أسرة الشريك، لأنه أمر سيسهّل عليك عملية الوصول إلى علاقة أفضل بعد إتمام الزواج. لكن إذا استمر الصراع، فعليك أن تضعي زواجك في المرتبة الأولى، وتحاولي أن تدعمي شريك حياتك، فالشخص الذي يحصل على دعم من حبيبه أو شريك حياته، خاصة فيما يتعلق بصراعه مع أسرته، يحظى بعلاقة مرضية وزيجة أفضل.

تعليقات

مقالات ذات صلة