حب ورومانسية

كيف يتم بناء الثقة في العلاقات؟

لا يختلف اثنان على أهمية الثقة في أي علاقة، لاسيما العاطفية، حيث يستند إليها الطرفان في كثير من التفاصيل، وتكون هي الركيزة الأولى لضمان نجاح أي علاقة في الأخير. وعلقت على ذلك تيريزا هيرينغ، المعالجة المعتمدة المختصة في شؤون الأسرة والزواج، بقولها "ان كُنتِ تريدين علاقة صحية وسعيدة على المدى البعيد، فستحتاجين لإعطاء الأولوية لبناء الثقة والحفاظ عليها، فبدونها، لن تستوي باقي الأشياء". ونستعرض فيما يأـي أبرز النصائح التي تتيح لك وللشريك بناء الثقة في علاقتكما: التواجد وقت الحاجة فعند تعرض أي منكما لظرف ما، يجب أن يكون الطرف الآخر حاضرا ومتواجدا لتقديم يد العون. والمواقف الصعبة التي قد تصادف

لا يختلف اثنان على أهمية الثقة في أي علاقة، لاسيما العاطفية، حيث يستند إليها الطرفان في كثير من التفاصيل، وتكون هي الركيزة الأولى لضمان نجاح أي علاقة في الأخير.

وعلقت على ذلك تيريزا هيرينغ، المعالجة المعتمدة المختصة في شؤون الأسرة والزواج، بقولها "ان كُنتِ تريدين علاقة صحية وسعيدة على المدى البعيد، فستحتاجين لإعطاء الأولوية لبناء الثقة والحفاظ عليها، فبدونها، لن تستوي باقي الأشياء".

ونستعرض فيما يأـي أبرز النصائح التي تتيح لك وللشريك بناء الثقة في علاقتكما:

التواجد وقت الحاجة

فعند تعرض أي منكما لظرف ما، يجب أن يكون الطرف الآخر حاضرا ومتواجدا لتقديم يد العون. والمواقف الصعبة التي قد تصادف أي إنسان كثيرة ومتعددة، ولهذا يجب أن يكون الطرف الآخر حاضرا ومهتما بتقديم الدعم والمساعدة بشتى الأشكال.

التجاوب والمشاركة

img

فليس هناك أسوأ من الوقوع في مشكلة ما دون وجود من ينصت إليك ولشكواك، ومن هنا تأتي أهمية أن يتعامل الطرفان بقدر من التجاوب والمشاركة، حال حدث ظرف ما؛ فالتواصل والإنصات بعناية في مواقف كهذا يكون لهما بالغ الأثر في بناء الثقة.

المداومة على تقديم الدعم والالتزام بذلك

فالاستمرارية في تقديم الدعم والمساعدة من أساسيات بناء الثقة، فلا يجب أن تكون المساندة لمرة واحدة أو بشكل عشوائي، بل يجب أن يكون هناك مداومة عليها والتزام بتقديمها طوال الوقت، حتى تتولد بشكل تلقائي مشاعر الثقة بشكل متبادل.

التواصل والتعبير عن المشاعر والأفكار الداخلية

حيث يسهم ذلك في خلق حالة من الحميمية والثقة في العلاقة، ولك أن تعلمي أن أبسط الإيماءات وأصغرها يمكنها أن تصنع الفارق طوال الوقت في أي علاقة بين اثنين.

إعطاء الأولوية للوقت الجيد الذي يمكنكما تمضيته سويا

img

فالثقة التي تتولد في أي علاقة لابد وأن يكون أساسها التواصل في عديد الأوقات بشكل حقيقي، لأن ذلك يتيح كثيرا من الفرص التي تبين للطرف الآخر سهولة الوصول إليكِ والتواصل معك من الناحية العاطفية، لاسيما في الظروف والمواقف الصعبة.

تلبية الاحتياجات

فبناء الثقة أمر غاية في البساطة، ويمكن تحقيقه بالإنصات؛ لما يحتاجه الطرف الآخر والعمل على تلبيته أو تحقيقه، حيث يحظى ذلك بمفعول السحر في بناء الثقة بالفعل.

وضع حدود

لأن ذلك سيساعد على جعل الطرف الآخر يعاملك بالطريقة التي تفضلينها أو تريدنها، وهو الأمر الذي من شأنه ان يعزز مشاعر الثقة في العلاقة بينكما دون حدوث تجاوزات.

التعامل باحترام

فالاحترام من ضمن ركائز الثقة في أي علاقة، وبدونه، لن يكون هناك أي مشاعر ثقة.

تنفيذ الوعود

والنصيحة هنا، على حد قول الخبراء، هي أن يقول كل طرف ما يعنيه وأن ينفذ ما يقوله، فهذا الأمر ضروري للغاية لضمان تولد مشاعر الثقة في أي علاقة بين طرفين.

تحمل مسؤولية التصرفات والأفعال

img

وهي سمة أساسية يجب أن يتحلى بها كل طرف لضمان تولد مشاعر ثقة في العلاقة؛ إذ إن تحمل المسؤولية والاعتراف بالنواقص سمة رائعة تفيد العلاقة وتقويها.

عدم التهرب من الالتزامات

لأن القيام بعكس ذلك قد يشعر أيا من الطرفين باهتزاز في الثقة؛ ما يؤثر سلبا على العلاقة، وبالتالي فالأصح دوما هو أن يكون هناك التزام في كل شيء يخص العلاقة.

التطرق للمشاكل فور حدوثها وعدم تجاهلها

فالصمت في مواقف كهذه غير مطلوب، والأصح هو مشاركة الأفكار، المخاوف أو المشاعر؛ لأن ذلك سيخلق مساحة من النقاش ومحاولة التفاهم وإيجاد حلول بأمانة وثقة.

ماذا لو اهتزت الثقة في علاقتك مع الشريك؟

img

كل ما يمكنك القيام به هو أن تكوني صادقة تماما معه وأن تخبريه بكل ما يدور في رأسك.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً