رُهاب الحبّ "الفيلوفوبيا".. كابوس ا...

حب ورومانسية

رُهاب الحبّ "الفيلوفوبيا".. كابوس الفتيات الذي يبعدهنّ عن الارتباط! (فيديو)

تعتبر "الفيلوفوبيا" أو فوبيا الارتباط اضطرابًا نفسيًا يلاحق الكثير من الفتيات، إذْ يشعرن بسببه وكأن ارتباطهنّ بشخص ما ربّما يفنيهنّ، وأغلبهنّ يخشينَ الارتباط بشخص ما في علاقة عاطفية فقط، وبعضهنّ يخفنَ الارتباط في المطلق، الارتباط بأيّ شيء أو أيّ شخص أيًا كان. ومن ضمن أسباب الفيلوفوبيا العلاقة غير السّويّة بين الطفل وأمّه، والتي ربّما ينجم عنها شخص مصاب بهذا النوع تحديدًا من الفوبيا. وهناك فرق بين التوتر والخوف الطبيعي الناتج عن خوض الشخص لتجربة جديدة وبين "الفيلوفوبيا" أو فوبيا الارتباط، وهذا الفرق يعلمه ويحدّده الشخص بنفسه. وغالبًا ما يأتي ضغط الآباء على الأبناء عادة بنتائج عكسية، كما أنّ التردّد في

تعتبر "الفيلوفوبيا" أو فوبيا الارتباط اضطرابًا نفسيًا يلاحق الكثير من الفتيات، إذْ يشعرن بسببه وكأن ارتباطهنّ بشخص ما ربّما يفنيهنّ، وأغلبهنّ يخشينَ الارتباط بشخص ما في علاقة عاطفية فقط، وبعضهنّ يخفنَ الارتباط في المطلق، الارتباط بأيّ شيء أو أيّ شخص أيًا كان.

ومن ضمن أسباب الفيلوفوبيا العلاقة غير السّويّة بين الطفل وأمّه، والتي ربّما ينجم عنها شخص مصاب بهذا النوع تحديدًا من الفوبيا.

وهناك فرق بين التوتر والخوف الطبيعي الناتج عن خوض الشخص لتجربة جديدة وبين "الفيلوفوبيا" أو فوبيا الارتباط، وهذا الفرق يعلمه ويحدّده الشخص بنفسه.

وغالبًا ما يأتي ضغط الآباء على الأبناء عادة بنتائج عكسية، كما أنّ التردّد في عرضهم على طبيب نفسي يزيد الوضع سوءًا.