"خليها تتقمص".. هل تنجح حملة الشباب...

حب ورومانسية

"خليها تتقمص".. هل تنجح حملة الشباب في مواجهة مغالاة الفتيات بهدايا عيد الحب؟

تطلُّ علينا مواقع التواصل الاجتماعي بحملات يُدشّنها البعض لقياس ردّ فعل الشارع تجاه قضية معينة، من وقت لآخر، وأحدث هذه الحملات "هاشتاج" جديدٌ حمل عنوان "خليها تتقمص"، وهي حملة ضدّ الفتيات اللاتي تغالين في طلباتهن يوم عيد الحب، فهل يوافق الشارع على هذه الحملة أم يرفضها، هذا ما رصدته كاميرا "فوشيا". وقال بعض الشباب لـ"فوشيا" إنه يوافق على هذه الحملة ويدعمها لأنّ الظروف المادية صعبة، وتؤثر بشكل كبير في العلاقات العاطفية، مشيرين إلى أن هناك جشعًا كبيرًا واستغلالاً للحدث من جانب أصحاب محلات الهدايا والورود. وأكّد آخرون أن المسألة المادية ليست عائقًا في التعبير عن مشاعر الشخص للطرف الآخر وخاصةً

تطلُّ علينا مواقع التواصل الاجتماعي بحملات يُدشّنها البعض لقياس ردّ فعل الشارع تجاه قضية معينة، من وقت لآخر، وأحدث هذه الحملات "هاشتاج" جديدٌ حمل عنوان "خليها تتقمص"، وهي حملة ضدّ الفتيات اللاتي تغالين في طلباتهن يوم عيد الحب، فهل يوافق الشارع على هذه الحملة أم يرفضها، هذا ما رصدته كاميرا "فوشيا".

وقال بعض الشباب لـ"فوشيا" إنه يوافق على هذه الحملة ويدعمها لأنّ الظروف المادية صعبة، وتؤثر بشكل كبير في العلاقات العاطفية، مشيرين إلى أن هناك جشعًا كبيرًا واستغلالاً للحدث من جانب أصحاب محلات الهدايا والورود.

وأكّد آخرون أن المسألة المادية ليست عائقًا في التعبير عن مشاعر الشخص للطرف الآخر وخاصةً أن هذه مناسبة عيد الحب تحدثُ مرةً كل عام، وأن الشخص الذي يُحب بصدق لن ينظر إلى ثمن الهدية وقيمتها المادية.