حب ورومانسية

كيف نتخلص من إدمان مَن نحب؟ الإجابة عند الأخصائية دينا نور

كيف نتخلص من إدمان مَن نحب؟ الإجابة...

هل خطَر ببالكم أن تسألوا أنفسكم يوماً عن سر السعادة الغامرة التي نشعر بها عندما نلتقي بأصدقائنا أو محبيبنا؟ الجواب، أنه كلما رأينا من نحب، ترتفع لدينا الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالسعادة، كالسيروتونين والأوكسيتوسين وأهمها الدوبامين. ولكن ماذا لو انتهت العلاقة؟ في حال انتهت علاقة الحب بين الشاب والفتاة مثلاً؛ فإن الهرمونات السابقة وهرمون الدوبامين خاصة، ينحدر مستواها من فوق الطبيعي إلى ما تحت الطبيعي دفعة واحدة، بحسب الأخصائية النفسية دينا نور التي بيّنت لـ "فوشيا" أن هذا الانحدار يسبب أعراضاً انسحابية تماماً كالإدمان. ومن طرف الفتاة، قد نجدها تتّبع بعض السلوكيات والطرق كي تلاحق أخبار من تحبّ سواءً عبر

هل خطَر ببالكم أن تسألوا أنفسكم يوماً عن سر السعادة الغامرة التي نشعر بها عندما نلتقي بأصدقائنا أو محبيبنا؟

الجواب، أنه كلما رأينا من نحب، ترتفع لدينا الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالسعادة، كالسيروتونين والأوكسيتوسين وأهمها الدوبامين.

ولكن ماذا لو انتهت العلاقة؟

في حال انتهت علاقة الحب بين الشاب والفتاة مثلاً؛ فإن الهرمونات السابقة وهرمون الدوبامين خاصة، ينحدر مستواها من فوق الطبيعي إلى ما تحت الطبيعي دفعة واحدة، بحسب الأخصائية النفسية دينا نور التي بيّنت لـ "فوشيا" أن هذا الانحدار يسبب أعراضاً انسحابية تماماً كالإدمان.

ومن طرف الفتاة، قد نجدها تتّبع بعض السلوكيات والطرق كي تلاحق أخبار من تحبّ سواءً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو متابعة أخباره من معارفه، أو محاولة إعادة التواصل معه؛ لأن الجسم يطلب نسبة الدوبامين التي كان اعتاد عليها خلال فترة العلاقة كاملة.

الأساليب العملية والفعالة لزيادة الدوبامين

الخبر الجيد بحسب نور يقول، إنه ليس بالضرورة كي ترفع الفتاة مستوى الدوبامين عندها، أن تحتاج لوجود هذا الشخص، حيث توجد طرق أخرى لرفعه، مثل الرياضة، بحسب ما أثبتت الدراسات بأن المجهود العضلي يتناسب طردياً مع مستوى الدوبامين؛ ما يعني أن الرياضة هي من أنسب الأساليب؛ لأنها تحرك كل عضلات الجسم.

وفي نصيحة لها من الأخصائية نور، حتى تخرج من الأزمة التي تمر بها، ينبغي عليها أن تقضي وقتها بالهوايات التي تحب ممارستها، أو مساعدة شخص محتاج ولو بشكل غير مادي، فتلك من الأمور التي تساعدها على تجاوز الأزمة التي تمرّ بها، ذلك أن تحويل تركيزها على مشاعرها وعلى الفراغ الذي كانت تعيشه نحو شخص آخر غير حبيبها، يمكّنها من ملء وقت فراغها، ومن ثم رضاها عن نفسها يزيد، وبالتالي زيادة هرمون الدوبامين.

الأخصائية النفسية دينا نور
اترك تعليقاً