حب ورومانسية

فكري مرتين قبل وشم اسم من تحبيّن على جسدكِ.. قد يتحوّل إلى لعنة!

فكري مرتين قبل وشم اسم من تحبيّن عل...

محتوى مدفوع

الوشم، أو التاتو، أصبح موضة رائجة جدًا،  وبعض النساء المتزوجات والفتيات يحببن إظهار مدى حبهن للزوج أو الحبيب فيقمن بوشم اسمه، أو الأحرف الأولى من اسمه على مكان ما من جسدهن. لكن يبدو أنّ مثل هذا الوشم سيتحول إلى لعنة في حال انتهت العلاقة لأي سبب من الأسباب. فقد تبيّن أنّ عددًا كبيرًا ممن وشمن اسم حبيبهن واجهن صعوبات ومشاكل حين التقين بشخص آخر ووقعن في حبه، إلى حدّ اعتبر فيه وشم اسم الحبيب لعنة يمكن أنْ تلاحق العشاق إذا ما انتهت العلاقة مع صاحب الاسم المنقوش على شكل وشم، وقد تقف عائقا في طريق إقامة علاقة جديدة قد تكون

الوشم، أو التاتو، أصبح موضة رائجة جدًا،  وبعض النساء المتزوجات والفتيات يحببن إظهار مدى حبهن للزوج أو الحبيب فيقمن بوشم اسمه، أو الأحرف الأولى من اسمه على مكان ما من جسدهن. لكن يبدو أنّ مثل هذا الوشم سيتحول إلى لعنة في حال انتهت العلاقة لأي سبب من الأسباب. فقد تبيّن أنّ عددًا كبيرًا ممن وشمن اسم حبيبهن واجهن صعوبات ومشاكل حين التقين بشخص آخر ووقعن في حبه، إلى حدّ اعتبر فيه وشم اسم الحبيب لعنة يمكن أنْ تلاحق العشاق إذا ما انتهت العلاقة مع صاحب الاسم المنقوش على شكل وشم، وقد تقف عائقا في طريق إقامة علاقة جديدة قد تكون دائمة.

وهناك عدد كبير ممّن يضعون صور الوشم على أجسادهم على وسائل التواصل الاجتماعي، لكننا نادرًا ما نعرف ماذا حل بالوشم إذا انتهت العلاقة.

والمشاهير أيضا

يبدو أنّ وشم اسم الحبيب لا يقتصر على الناس العاديين، فالكثير من المشاهير وشموا اسم الحبيب على جسدهم، ومن أشهرهم ديفيد وفيكتوريا بيكهام. فقد قامت فيكتوريا بوشم الأحرف الأولى من اسم حبيبها على معصمها الأيسر في العام 2009، وقام ديفيد بوشم اسم فيكتوريا على يده اليمنى في عام 2013، وديفيد وفيكتوريا نموذج لعدد كبير من المشاهير الذين أعلنوا التزامهم بهذه الطريقة.

رمز دائم

 

مثل هذه المظاهر من الالتزام قديمة وتعود إلى قرون عديدة، ففي القرن الثامن عشر في اليابان مثلا، كانت المرأة تظهر التزامها بحب رجل ما بوشم اسمه على أعلى ذراعها، وكثيرًا ما كان يرافق وشم اسم الحبيب وشم آخر هو  كلمة (إينوشي) التي تعني الحياة في اللغة اليابانية، وذلك كدليل على التزامها به مدى الحياة.

حب دائم؟

 

المشكلة الأكبر في وشم اسم الحبيب لم تتغيّر منذ القرن الثامن عشر وحتى اليوم، فليست كل العلاقات تستمر مدى الحياة، وعندما تنتهى العلاقة بين عاشقين لا يعود الوشم مرغوبًا به.

ففي اليابان، وحين تنتهي العلاقة، كانت المرأة تحاول إزالة الوشم، لكن الطرق الشائعة لإزالة الوشم في ذلك الزمان كانت بالحرق بمواد معينة، وكانت مؤلمة جدًا وغالبًا ما كانت تترك ندوبا دائمة لتذكير المرأة العاشقة بعلاقتها الفاشلة.

لحسن الحظ، أنّ الأساليب الحديثة لإزالة الوشم، لم تعد تلجأ لحرق الوشم، بعد كل هذا، هل ما زلتِ ترغبين بوشم اسم الحبيب على أي جزءٍ من جسدكِ؟

اترك تعليقاً