حب ورومانسية

هل قابلت الرجل المناسب بعد فوات الأوان؟

هل قابلت الرجل المناسب بعد فوات الأ...

قد نظن في لحظة يأس أن العمر قد ضاع سدى وأمضينا أجمل سنواته مع شخص غير مناسب، ما يجعلنا نعاني في كل لحظة تمر علينا، لأنه استنزف طاقتنا وكان مصير علاقتنا الفشل، أو أن نشعر بأننا لم نقابل الشخص المناسب لنرتبط به ومن ثم تمر السنين دون زواج. احتار الفلاسفة في فهم الحب ولغة القلب ولم يتمكنوا من معرفة حقيقة هذا الشعور الذي يجتاح حياتنا مثل الطوفان ولا نستطيع إيقافه أو الحيلولة دون وجوده في حياتنا. عند الفشل في علاقة سابقة يتغير مفهوم الحب لدينا وننكر وجوده بالأساس؛ لما قام به هذا الشخص من مشاكل انهكتنا وأوقعتنا في براثن العذاب

قد نظن في لحظة يأس أن العمر قد ضاع سدى وأمضينا أجمل سنواته مع شخص غير مناسب، ما يجعلنا نعاني في كل لحظة تمر علينا، لأنه استنزف طاقتنا وكان مصير علاقتنا الفشل، أو أن نشعر بأننا لم نقابل الشخص المناسب لنرتبط به ومن ثم تمر السنين دون زواج.

احتار الفلاسفة في فهم الحب ولغة القلب ولم يتمكنوا من معرفة حقيقة هذا الشعور الذي يجتاح حياتنا مثل الطوفان ولا نستطيع إيقافه أو الحيلولة دون وجوده في حياتنا.

عند الفشل في علاقة سابقة يتغير مفهوم الحب لدينا وننكر وجوده بالأساس؛ لما قام به هذا الشخص من مشاكل انهكتنا وأوقعتنا في براثن العذاب وبالتالي نكفر بالمشاعر والأحاسيس.

لكننا نقول لك بصدق ليس هناك وقت معين للحب، فلا تتركي حياتك تمر بحجة أنك لم تجدي الشخص المناسب، أو أن رجلك السابق قد أنساك أهمية الحب أو جعلك تعرضين عن الخوض في تجربة أخرى خشية الجرح ومرارة الفراق.

اسألي نفسك هذا السؤال المهم: هل تضحين بما تبقى من حياتك لأنك لم تجدي الشخص المناسب يوما ما؟ لمساعدتك على معرفة الجواب جلبنا لك إجابة خبراء مجلة المرأة "بيتر مي".

تعالي ننظر للمسألة بشكل مختلف، هل تنتظرين تغير طباع شريكك في يوم من الأيام وهو المدعاة للصبر على ما يقوم به تجاهك، وهل تكرسين حياتك له وحده لمجرد خشيتك من الوحدة؟ إذا كانت الإجابة نعم فأنت تخدعين نفسك وتجبرينها على الحياة مع شخص لا يقدر قيمتك والثمن سيكون غاليًا وهو فقدانك لنفسك.

من وجهة نظر خبراء المجلة: "لا تضيعي الوقت! أجل إذا كنت قد التقيت رجلاً يسعدك ويعوضك فما المانع؟ ولا تنظري للأمر بأنه قد أتاك في الوقت الخطأ".

لا تقفي كحائط الصد في طريق سعادتك لمجرد وجود زوجة في حياة هذا الرجل، أو لأن حبك قد يتعارض مع خططك المستقبلية، لا نعني بذلك ترك المنطق والتفكير بشكل عقلاني، ولكن لكل قصة مميزات وعيوب وليست هناك نتائج مضمونة مئة بالمئة فالمغامرة مطلوبة.

أنت بحاجة فقط لفهم المغزى من ظهور هذا الرجل في حياتك، وما السبب لوجوده في هذا الوقت بالذات، ابحثي عن الحكمة في ذلك ولا تدعي الأعذار تعترض طريقك؛ لأنه ببساطة عندما تقعين في الحب لا يفهم القلب سوى لغة واحدة وهي المشاعر.

وأخيرا، عندما نلتقي بشخص جديد ونعتقد أنه الوقت المناسب لبدءً العلاقة، نكون بذلك قد أعلنا عن رغبتنا بدخوله في حياتنا، ومن ثم نسمح للمشاعر بأن تنجرف بداخلنا بشكل تلقائي، ومن هنا تنبثق علاقة متناغمة وطويلة الأمد، كذلك الحال عندما نقابل الشخص نفسه في ظروف مغايرة فلا داعي للرفض المطلق لوجوده، فالحب لا يمنعه زمن ولا تسجنه حدود وليس هناك وقت غير مناسب فالعمر قصير.

اترك تعليقاً