حب ورومانسية

أكاذيب نصدقها عند العودة للحبيب السابق

أكاذيب نصدقها عند العودة للحبيب الس...

كثيرات يحاولن إعادة بدء علاقات قديمة، وبالطبع في بعض الأحيان قد تكون هناك أسباب وجيهة للعودة إلى شركائنا السابقين، إلا أنه في معظم الحالات سنكتشف مع الوقت ونفهم أن تلك الأسباب مجرد أكاذيب وأوهام. وقد أوردت مجلة "برايت سايد" أكثر الأكاذيب الشائعة التي نصدقها عند إعادة بدء العلاقة مع شركائنا السابقين هذه المرة سيكون كل شيء مختلفاً العالم دائماً في حالة تغيير، لذلك ستختلف الأمور بالطبع، ولكن ربما للأسوأ ووفقاً للأبحاث، فإن الشركاء الذين يُعاد شملهم يولون اهتماماً أقل تجاه الإيجابيات في العلاقة ويركزون اهتمامهم على السلبيات أكثر ونادراً ما يحاولون حل المشكلات. لقد تغير تماماً الناس لا يتغيرون أو

كثيرات يحاولن إعادة بدء علاقات قديمة، وبالطبع في بعض الأحيان قد تكون هناك أسباب وجيهة للعودة إلى شركائنا السابقين، إلا أنه في معظم الحالات سنكتشف مع الوقت ونفهم أن تلك الأسباب مجرد أكاذيب وأوهام.

وقد أوردت مجلة "برايت سايد" أكثر الأكاذيب الشائعة التي نصدقها عند إعادة بدء العلاقة مع شركائنا السابقين

هذه المرة سيكون كل شيء مختلفاً

العالم دائماً في حالة تغيير، لذلك ستختلف الأمور بالطبع، ولكن ربما للأسوأ ووفقاً للأبحاث، فإن الشركاء الذين يُعاد شملهم يولون اهتماماً أقل تجاه الإيجابيات في العلاقة ويركزون اهتمامهم على السلبيات أكثر ونادراً ما يحاولون حل المشكلات.

لقد تغير تماماً

الناس لا يتغيرون أو على الأقل ليس بسرعة ودون سبب، ولإحداث تغيير واحد يحتاج المرء إلى رغبة قوية وصادقة، ودافع ورغبة في تحسين الذات. فهل يحظى شريكك بكل ذلك؟

لا أحد يعرفني أفضل منه

أنتِ على حق، لقد قضيتما الكثير من الوقت معاً، ولكن حقيقة أنكما كنتما تعرفان بعضكما البعض جيداً لم تمنع حدوث الانفصال، أليس كذلك؟ وربما كان هذا هو السبب في الانفصال، ففي كل علاقة هناك بعض الغموض.

هو الوحيد المناسب لي

أنتِ فقط لا تريدين أن ترين هذا الرجل على حقيقته، لأن العلاقة الجديدة سوف تدفعك للخروج مما تعودتِ عليه.

لا يوجد وقت لبدء علاقة جديدة

التعرف على شخص جديد يعد في المقام الأول فرصة لتوسيع آفاقك. فحوالي 17٪ من الزيجات الناجحة في الولايات المتحدة تمت عبر مواقع التعارف.

نحن أصدقاء حالياً وسنرى ما سيحدث بمرور الوقت

كقاعدة عامة، لا تُعد الصداقة بين الشركاء السابقين أمراً جيداً. فمثل هذه العلاقات لا تكتنفها العواطف والثقة والرغبة في تكوين صداقة مع الشريك السابق يمكن أن تكون علامة على اضطراب عقلي.

شريكي السابق لن يستطيع نسياني

بعد الانفصال قد يبدأ أحد الشركاء فجأة في إظهار اهتمام لم يظهره من قبل. فالمكالمات والرسائل والتعليقات على شبكات التواصل الاجتماعي، والزيارات غير المتوقعة ستجعلك تعتقدين أن "هذا هو الحب"، وأنه "لا يمكن أن ينساني" ومع ذلك في معظم الأحيان أنتِ بحاجة إلى السيطرة الكاملة.

ربما أكون قد بالغت

بالطبع ربما تكونين قد بالغتِ في ذلك، فإذا كان الانفصال بسبب الأقارب أو العمل أو لأسباب خارجية أخرى، فإن محاولة إعادة بدء العلاقة قد تكون ناجحة ولكن للأسف، في معظم الأحيان يكون سبب الانفصال أكثر خطورة: بسبب الخيانة على سبيل المثال وهذا يُعد سبباً حقيقياً لإنهاء العلاقة.

اترك تعليقاً