عائلة نيرة أشرف تتلقى الملايين كديّة للعفو عن القاتل.. كيف ردت؟
حياتك اهتماماتك
01 يوليو 2022 17:15

عائلة نيرة أشرف تتلقى الملايين كديّة للعفو عن القاتل.. كيف ردت؟

أرسل مجهولون رسائل إلى عائلة الطالبة المغدورة نيرة أشرف يعرضون فيها عليهم ملايين الجنيهات كديّة مقابل العفو عن القاتل.

وأرسل أحد القائمين على حساب في فيسبوك إلى هدير أشرف، شقيقة نيرة، رسائل تحتوي على عرض مبلغ مالي قدره 5 ملايين جنيه قابل للزيادة إلى 6 أو 7 ملايين جنيه كديّة مقابل العفو عن محمد عادل المتهم بقتل شقيقتها.

ونشرت شقيقة نيرة الرسائل عبر صفحتها الشخصية، حيث وثقت تلك الرسائل عددًا من العبارات التي تبرر دفع الديّة، وأن الأسرة يمكنها بهذا المبلغ شراء شقة في القاهرة والانتقال للإقامة فيها بعيدا عن مدينة المحلة مسقط رأسهم، تجنبا للذكريات السيئة التي قد تظل تلاحقهم.

وأكدت أسرة نيرة أشرف رفضها القاطع لهذا العرض، مشددة على أن ملايين الجنيهات لا تساوي ثمن قطرة دم واحدة من دماء ابنتهم.

2022-07-2022_7_1_12_58_15_968 2022-07-2022_7_1_12_58_21_53

في غضون ذلك؛ قال خالد عبدالرحمن، محامي أسرة نيرة، إن الأسرة لم ولن تقبل ديّة ولا ملايين الجنيهات ولا كنوز الدنيا في مقابل دم ابنتهم، مضيفا أنهم أوكلوا الأمر كله لله ثم القضاء المصري الذي اقتص للطالبة.

يأتي ذلك في وقت قضت فيه محكمة جنايات المنصورة، الثلاثاء الماضي، بإحالة أوراق الطالب محمد عادل قاتل زميلته نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة، إلى المفتي لإبداء الرأي الشرعي في إعدامه شنقاً.

واعترف الشاب تفصيليا في جلسة الأحد الماضي بارتكابه الجريمة، فيما أكدت النيابة أن المتهم اعترف بالتخطيط لقتل الفتاة قبل عام ونصف، وأرسل رسالة نصية قبل 3 أشهر على هاتفها الجوال يهددها فيها بالذبح، وأنه لن يترك في جسدها جزءا سليما.

2022-07-173-220956-story-killer-naira-ashraf-gallows_700x400

وأوضحت أن المتهم اختار إرهابها وقتلها معنويا قبل أن ينفذ جريمته، مضيفة أنه تتبع نيرة 3 مرات لتنفيذ جريمته وفشل في مرتين، لكنه نجح في الثالثة أمام بوابة كلية الآداب جامعة المنصورة.

وكانت النيابة العامة المصرية أحالت المتهم إلى محكمة الجنايات لاتهامه بـ“قتل الطالبة المجني عليها نيرة (أشرف)، عمدًا مع سبق الإصرار .. وباغتها بسكين طعنها به عدة طعنات، ونحرها قاصدًا إزهاق روحها“.

واعترف الطالب بالفرقة الثالثة بكلية الآداب بجامعة المنصورة، محمد عادل، خلال جلسة المحاكمة الأولى، بقتله زميلته في 20 يونيو الجاري، وأنه نادم على ما فعله، لكنه أشار إلى أنه كان يريد الانتقام منها لكن ليس بهذا الشكل، ”لأنها آذتني“.

وزعم المتهم بأنه كان على علاقة بالضحية، وأنها حظرته من على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي بعد اتفاقهما على الخطوبة، وهددته إن لم يتوقف عن ملاحقتها، متهما والدتها بأنها ”السبب في كل ما آلت إليه الأمور“. بحسب ما نقلت صحيفتا ”المصري اليوم“ و“اليوم السابع“.

وسبق أن أعرب أشرف عبدالقادر، والد الضحية المعروفة إعلاميًا باسم ”طالبة المنصورة“، عن أمنياته بسماع قرار إحالة أوراق المتهم بقتل ابنته إلى مفتي الجمهورية (صدور قرار بإعدامه)، مشيرا إلى أنه ”يعيش كابوسا“، وفق ما نقلت صحيفة الشروق المصرية.