هنديان يقاضيان ابنهما وشريكته لعدم إنجابهما.. تفاصيل مُفاجئة
حياتك اهتماماتك
15 مايو 2022 21:00

هنديان يقاضيان ابنهما وشريكته لعدم إنجابهما.. تفاصيل مُفاجئة

avatar تقوى الخطيب

رفع زوجان هنديان دعوى قضائية ضد ابنهما الوحيد؛ إذ يطالبانه وزوجته إما بإنجاب حفيد في غضون عام أو دفع ما يقرب من 650 ألف دولار.

وقال الزوجان سانجيف وسادهانا براساد إنهما استنفدا مدخراتهما في تعليم ابنهما الطيار ودفعا تكاليف حفل زفاف فخم، والآن يريدان الحصول على حفيد، بحسب ما نقلته صحيفة ”تايمز أوف إنديا“.

و قاضى الزوجان، ابنهما وزوجته بتهمة ”المضايقة النفسية“، لعدم منحهما حفيدًا بعد 6 سنوات من الزواج.

وقالت سانجيف، البالغة من العمر 61 عامًا، وسادهانا براساد، البالغ 57 عامًا ، إنهما استخدما مدخراتهما لتربية ابنهما، ودفعا تكاليف حفل زفاف فاخر.

ويطالب الزوجان، ابنهما شري ساجار، 35 عامًا، وزوجته شوبانجى سينها، 31 عامًا، بدفع تعويضات تبلغ قيمتها حوالي 525 ألف جنيه إسترليني، إذا لم يولد أي حفيد في غضون عام، فيما لم يعلق ابنهما وزوجته على حديثهما.

2022-05-IMG_6406

كما قالا في الالتماس الذي تم تقديمه إلى محكمة في هاريدوار الأسبوع الماضي: ”ابني متزوج منذ 6 سنوات لكنه وزوجته لم يخططا لإنجاب طفل.. على الأقل إذا كان لدينا حفيد يمكننا قضاء الوقت معه، فسيصبح أملنا محتملًا“.

وتابع ساجار: ”لم يتبق لنا أي أموال لأننا أنفقنا كل شيء على ابننا“، وأضاف أن نجله وزوجته يعيشان في مدن منفصلة بسبب وظيفتيهما، كما ادعى محامي الوالدين أرفيند كومار سريفاستافا أن القضية كانت ”الأولى من نوعها في أوتارانتشال وربما في البلاد“.

من جانبه، أوضح محامي الزوجين، أرفيند كومار، أن الالتماس سيتم النظر فيه أمام المحكمة في شمال الهند في الـ 17 من مايو.

وأضاف أن طلب الوالدين ”مبرر“ وأن توقعاتهما ”ليست خاطئة“.

وحظيت الدعوى التي رفعها الزوجان الهنديان ضد ابنهما باهتمام عالمي، حيث إنها تعد من القضايا الغريبة نادرة الحدوث.

فيما قال البعض إن خيار الإنجاب من حق الأب والأم فقط، ولا يحق لأي طرف في العائلة التدخل به، بينما تعاطف آخرون مع والدي الطيار الهندي، مؤكدين أهمية الأحفاد في تحقيق سعادة العائلة ككل.

يشار إلى أن لدى الهند نظاما عائليا مشتركا قويا، حيث غالبًا ما يعيش العديد من الأفراد من أجيال مختلفة – بما في ذلك الأجداد، وأبناء الأخ، والعمات والأعمام – في المنزل نقسه.

ومع ذلك، فقد تغير الاتجاه في السنوات الأخيرة، حيث فضل الأزواج الشباب الابتعاد عن والديهم أو أشقائهم، واختارت الزوجات – كما في هذه الحالة – العمل بدلا من التركيز على إنجاب الأطفال والبقاء في المنزل.