لماذا عليك التوقف عن الاحتفاظ بملابسك التي لا تناسب مقاسك؟

اهتماماتك

لماذا عليك التوقف عن الاحتفاظ بملابسك التي لا تناسب مقاسك؟

ذات يوم كنتِ نحيلة، لكنك لم تعودي كذلك. لقد ازداد مقاسك، ولم تعد ملابسك القديمة تناسبك، ورغم ذلك ما زلت تحتفظين بتلك الملابس على أمل أن ترتديها مجددا. تعتقدين أنها تحفزك للوصول إلى وزنك السابق، لكنها في الواقع لا تمنحك قوة الإرادة للفوز في معركتك مع فقدان الوزن، بل تجعلك تشعرين بالضيق تجاه حجمك الحالي وتضر بصحتك العقلية، حسب ما يعتقد أخصائيو موقع" ليف سترونغ". تقول الدراسة إن التمسك بهذه الملابس القديمة ذات المقاس الصغير يمكن أن يضر أكثر مما ينفع؛ ما يدفعنا للتساؤل لماذا يضرك الاحتفاظ بهذه الملابس؟ تشعرك بأنك أقل شأنا الملابس الضيقة التي لا تناسب جسمك يمكن

ذات يوم كنتِ نحيلة، لكنك لم تعودي كذلك. لقد ازداد مقاسك، ولم تعد ملابسك القديمة تناسبك، ورغم ذلك ما زلت تحتفظين بتلك الملابس على أمل أن ترتديها مجددا.

تعتقدين أنها تحفزك للوصول إلى وزنك السابق، لكنها في الواقع لا تمنحك قوة الإرادة للفوز في معركتك مع فقدان الوزن، بل تجعلك تشعرين بالضيق تجاه حجمك الحالي وتضر بصحتك العقلية، حسب ما يعتقد أخصائيو موقع" ليف سترونغ".

تقول الدراسة إن التمسك بهذه الملابس القديمة ذات المقاس الصغير يمكن أن يضر أكثر مما ينفع؛ ما يدفعنا للتساؤل لماذا يضرك الاحتفاظ بهذه الملابس؟

تشعرك بأنك أقل شأنا

img

الملابس الضيقة التي لا تناسب جسمك يمكن أن تعطيك أفكارا سلبية تقلل من شأنك. والأسوأ، أن هذه الأفكار يمكن أن تتحول بسرعة إلى أفكار قلقة واكتئابية.

تعزز نموذج النحافة في عقلك

الفكرة الكامنة وراء هذه الملابس هي التطلع إلى جسم أكثر نحافة، وهذا يدعم الفكرة المشوهة بأن النحافة أفضل. لكن الحقيقة أن الحجم ليس له أي علاقة بصحتك الجسدية والعقلية.

يمكن أن يعزز السلوكيات المضطربة

في كل مرة تفتحين خزانة ملابسك وترين قطعة الملابس تلك، فأنت تعرضين نفسك لصدمة صغيرة تثير القلق ومشاعر تدني القيمة الذاتية. وأفكار كهذه يمكن أن تحفز سلوكيات خاطئة، كعدم تناول الطعام والإفراط في ممارسة الرياضة؛ ما قد يضر بصحتك الجسدية والعقلية.

يحد من قدرتك على قبول الواقع الحالي

عندما تتمسكين بشيء قد يناسبك في المستقبل، فأنت لا تقبلين بما أنت عليه في الوقت الحاضر. وانتظار فقدان الوزن الذي قد لا يأتي يؤخر السعادة التي تستحقينها الآن.

ما العمل؟

img

بما أن الاحتفاظ بالملابس التي لا تناسبك غير إيجابي. إليك كيفية التخلي عن هذه الملابس، وكيف تحبين جسمك كما هو الآن.

تخلصي من تلك الملابس

الأمر صعب؟ تذكري أنك عندما تتخلصين منها فإنك تتخلصين أيضا من الطاقة السامة التي كانت تجلبها لحياتك. من الأفضل أن تقومي بالتبرع بها لمن يحتاجها.

تخلي عن التفكير السلبي

توقفي عن التفكير بنفسك بسلبية. وابتعدي عن الأصدقاء وأفراد العائلة الذين يروجون لتلك الأفكار. استبدليها بأفكار التعاطف مع شكلك الحالي.

أظهري التعاطف مع نفسك

أنت منزعجة من زيادة وزنك؟ عليك تبني فكرة أن قيمتك أكبر من مظهرك الخارجي.

ابتاعي ملابس تناسب وزنك الحالي

الأزياء التي تناسبك الآن تكرس فكرة أنك رائعة كما أنت. وستشعرين بالراحة عند ارتداء ما يظهر جمال جسدك.

أعيدي النظر في أهدافك

لا تربطي سعادتك بالنحافة، بل ركزي على أن تصبحي أكثر حيوية ونشاطا بعيدا عن حجمك.

عيشي يومك

قبول هويتك أمر مهم لسعادتك. تذكري أن ما أنت عليه اليوم هو نتاج تجارب الحياة الجيدة والمؤلمة. وهو ما يجعلك إنسانا حقيقيا.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً