نجوم لبنانيون غاضبون بعد وفاة الطفلة جوري السيد

نجوم لبنانيون غاضبون بعد وفاة الطفلة جوري السيد

  • الأحد 11 يوليو 2021 18:13 2018-10-20 10:50:33

تداول لبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للرضيعة جوري السيد وهي من بلدة عانوت – إقليم الخروب والتي توفيت عن عمر 10 أشهر في ظل تضارب في أسباب الوفاة، إذ أكد البعض أن الوفاة كانت بسبب عدم توفر الدواء اللازم لخفض حرارتها المرتفعة، فيما أرجع آخرون السبب إلى عدم إمكانية تأمين سرير خاص لها في مركز العناية الفائقة الخاصة بالأطفال.

وقد أثارت هذه الحادثة ردود فعل غاضبة ومستنكرة بين العديد من الجمهور والنجوم اللبنانيين، إذ عبرت الممثلة ماغي بو غصن عن حزنها وعلقت: ”طفلة تموت يا الله لان ما في دواء التهابات بينصابوا في كل الاطفال. ويلي رح ينصابوا بعدا شو رح يكون مصيرن؟ هيدا انذار برسم الامة العربية والمجتمع الدولي وحقوق الانسان وكل حدا عندو ضمير…عملوا شي دخيل الله العالم عم تموووت ونحنا عنّا جزّارين“.

واكتفت الفنانة كارول سماحة بنشر فيديو لوالد الطفلة خلال التشييع واختصرت كلامها بعبارة ”لا تعليق“.

أما الممثل بديع أبو شقرا، فتوجه بكلامه إلى رئيس لبنان ميشال عون بالقول: ”‎جوري السيد بتقلك ما تزغر طلّلك طلّة من الشباك لنشوفك، ما تشغل بالك ما في شي مهم البلد رواق، بس انو هيك لنستأنِس فيك“.

كما علق الفنان زين العمر قائلا: ”الله لا يوفقكن لا دنيا ولا آخرة يا ولاد الحرام، الله ينتقم منكن ومن ولادكن أمين يا رب، اعذرينا يا جوري جماعة الطقش والفقش ما بالن يجيبو سيرتك هلق سامحي شعب غايب عن الوعي، تفه عليكن بس هيك…وداعا جوري السيد“.

وفي السياق نفسه، فقد انتشر فيديو لوالد الطفلة مازن السيد قائلا: ”مش حرام طفلة عمرها 10 أشهر رحلت ونحن نفتش عن غرفة عناية للاطفال لها. لم يردوا على الطبيبة التي ولمدة ساعة ونصف وهي تحاول تأمين مكان في العناية والطفلة تلفظ آخر انفاسها، لماذا، لماذا يا ناس لمن ساوصل صوتي، للتماسيح؟ لا أحد يسمع سوى الله. ابنتي فراشة كما اتت رحلت، ومن اعطاني اياها اخذها. يا عيب الشوم، وعلى الجميع أن يعرف أن لا غرفة عناية للأطفال في كل لبنان، وإذا وجدت تحتاج إلى واسطة“.

وسارعت إدارة مستشفى مزبود لإصدار بيان، قالت فيه: ”أُحضرت الطفلة جوري السيد مساء 10/07/2021 الى قسم الطوارئ مع نقص حاد بأوكسجين الدم وبقع زرقاء على الجسم، أعطيت العلاج الكامل المناسب مع كل ما يلزم من أدوية، مع توفر قسم للعناية خاص بالاطفال، ولاحقا اتخذ قرار خارج على ارادة الطاقم الطبي بنقل الطفلة لمستشفى آخر، مع التحذير من خطورة الحال من دون وجود وسيلة نقل مجهزة، وأخرجت المريضة من قسم الطوارئ بسيارة خاصة بعد التوقيع على ورقة عدم مسؤولية المستشفى، لتعود بعد دقائق بحال توقف قلبي وهبوط رئوي حيث خضعت لعملية الإنعاش من دون نتيجة إيجابية“.

قد يعجبك ايضاً