مراهقة تهاجم دبًا حاول الاعتداء على كلابها في فناء منزلها (فيديو)
حياتك اهتماماتك
02 يونيو 2021 7:46

مراهقة تهاجم دبًا حاول الاعتداء على كلابها في فناء منزلها (فيديو)

avatar نديم كعوش

أصيبت مراهقة في كاليفورنيا بصدمة، بعد أن حاول دب ضخم اقتحام فناء منزلها الخلفي، لكنها تمكنت من دفع الحيوان البري بعيدًا عن جدارها، في خطوة لإنقاذ كلابها.

وأظهر فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، أنثى الدب وهي تمشي فوق جدار الفناء في منزل الفتاة في مدينة ”برادفورد“ بولاية ”كاليفورنيا“ الأمريكية مع صغارها، بينما تحاول مجموعة من الكلاب الأليفة مهاجمتهم.

وشوهدت الدبة الأم، وهي تحاول مهاجمة الكلاب، بينما فرت أشبالها بعيدًا، في الوقت الذي شوهدت هايلي مورينيكو البالغة من العمر 17 عامًا، وهي تندفع تجاه الدبة لإنقاذ كلابها.

وقالت الفتاة، إنها سمعت نباح الكلاب، فذهبت لتطلب منهم التوقف، لكنها أصيبت بصدمة عندما رأت الدبة والكلاب تنبح عليها.

وذكرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أنه في لحظة قتال اقتربت مورينوكو بجرأة من أنثى الدب السوداء، ودفعتها بعيدًا عن الحائط قبل أن تجمع حيواناتها الأليفة، وتعود إلى داخل المنزل.

وقالت مورينيكو: ”ذهبت إلى الدبة ونظرت إليها في عيني، وأول شيء فعلته هو دفعه بقوة لإبعادها عن كلابي، بعد أن استهدف أصغرها وهي فالنتينا“.

وتابعت: ”هي كلبة رضيعة وكان علي حمايتها“ مضيفة أنها اصيبت بالتواء في إصبعها وخدوش في الركبة من تلك المواجهة.

بدورها علقت والدتها سيتالي على شبكة ”فيسبوك“ قائلة: ”لقد أنقذت كلبنا للتو بقوة بشرية خارقة.. بالنسبة لي كانت واحدة من أكثر اللحظات رعبًا في حياتي.. الحقيقة أنها فتاة شجاعة مجنونة تبلغ من العمر 17 عامًا!“.

وفي تعليقات على وسائل التواصل رأى بعض المستخدمين، أن الدبة كانت على الأرجح تحمي شبليها اللذين هربا على الفور من مكان الحادث عند هجوم الكلاب.

وأشار أحد المعلقين: ”لم أر الأشبال الصغيرة في الفيديو الأول.. لكني اعتقد أن الدبة كانت تحمي أطفالها فقط، وكذلك الفتاة التي حاولت حماية كلابها“.

وعلقت ليزا راميريز قائلة: ”رائع.. إنها دبة شرسة وشجاعة كانت تحمي صغارها“ فيما لفت مستخدمون آخرون الى السرعة التي تمكنت بها الفتاة من القفز والاندفاع، لحماية حيواناتها الأليفة، مع الثناء عليها لشجاعتها وسرعة تفكيرها.

وعلق أحدهم قائلًا: ”انت حقًا أما شجاعة للكلاب“ فيما قال اخر: ”اصفق لك لحماية كلابك فانت حقًا أم كلاب القرن“.