"فن الكسل".. متعة يجب أن نمارسها بي...

اهتماماتك

"فن الكسل".. متعة يجب أن نمارسها بين وقت وآخر

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مؤخرًا مقالا مفاده أنه يجب علينا أن نتوقف عن أن نكون نشيطين طوال الوقت ونستمتع بدلا من ذلك بالقيام "بلا شيء"، وأشارت الصحيفة إلى مصطلح هولندي هو niksen، وهو يعني حرفيا "فن الخمول" أو "فن الكسل". ويتضمن هذا الفن التغلب على ثقافة الانشغال الدائم، والرغبة المرَضية بالإنجاز، عن طريق بذل جهد متعمد لعدم فعل شيء، وقضاء الوقت في أشياء تبعث على الاسترخاء ولا تحتاج لأي جهد عقلي أو جسدي. وكمثال على ذلك قضاء بعض الوقت في التسكع في الطرقات بلا هدف، أو التحديق خارج النافذة وتأمل الطبيعة، أو الاستغراق في أحلام اليقظة، أو حتى مجرد الجلوس

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مؤخرًا مقالا مفاده أنه يجب علينا أن نتوقف عن أن نكون نشيطين طوال الوقت ونستمتع بدلا من ذلك بالقيام "بلا شيء"، وأشارت الصحيفة إلى مصطلح هولندي هو niksen، وهو يعني حرفيا "فن الخمول" أو "فن الكسل".

ويتضمن هذا الفن التغلب على ثقافة الانشغال الدائم، والرغبة المرَضية بالإنجاز، عن طريق بذل جهد متعمد لعدم فعل شيء، وقضاء الوقت في أشياء تبعث على الاسترخاء ولا تحتاج لأي جهد عقلي أو جسدي. وكمثال على ذلك قضاء بعض الوقت في التسكع في الطرقات بلا هدف، أو التحديق خارج النافذة وتأمل الطبيعة، أو الاستغراق في أحلام اليقظة، أو حتى مجرد الجلوس مسترخين بلا حراك.

img

مجلة علم النفس المعروفة، سايكولوجي توداي، رأت الموضوع منطقيا جدا، فنحن نعيش في عالم سريع الخطى، مليء بالوسائل الإلكترونية التي تنقل أخبار الإنجازات بسرعة البرق، ويغص بوسائل إعلام مهووسة بالتركيز على الإنجاز، وهذا أدى إلى اعتقاد الكثيرين منا بأنه يجب علينا دائما أن نكون مشغولين، نتحرك وننجز بحماس.

وكلما انتهينا من أمر نسعى خلف إنجاز آخر، لنصعد درجة أخرى من السلّم دون أن نتوقف لحظة لننظر أو نفكر أين تنتهي درجات هذا السلّم. لقد أصبحنا نركز بشدة على النجاح والاستهلاك والاجتهاد إلى حد جعلنا ننسى الحاجة إلى التمهل والتخفيف من الضغط والاستمتاع بملذات الحياة البسيطة.

في هذا العالم المهووس بالإنجاز والنجاح أصبحنا مبرمجين على التطلع إلى الأمام بترقب وبشيء من الخوف من الفشل، ونسينا أن نمعن النظر حولنا لنرى أشياء بسيطة تملؤنا بالبهجة وتعيد إلى حياتنا بعض دهشة الطفولة.

img

لقد تعلمنا الكفاح والعمل الدؤوب، لكننا نسينا متى يجب أن نتوقف وكيف يمكن أن نسترخي. نحن نعرف كيف نندفع بقوة، لكننا أغفلنا الحاجة إلى التوقف للتزود بالوقود. وهذا يجعلنا نشعر بالإرهاق دوما، ويتركنا نهبا للشعور بالخواء في داخل النفس.

للخروج من هذا المأزق، كما تقول دراسة "سايكولوجي توداي، نحن بحاجة إلى استعادة لحظات ذات معنى، لحظات تأخذنا بعيدا عن كل ما يتعلق بالالتزام، لحظات تملأ حياتنا بسرور يعيدنا إلى التعافي. نحتاج للحظات نسمح فيها لأنفسنا بالاستغراق في نوبات من الهدوء كي تنعش أرواحنا وتحفزنا. نحن بحاجة إلى إعادة التوازن إلى حياة أصبحت خارج التوازن.

في عالم مهووس بالاجتهاد والإنتاجية، نحتاج إلى استعادة قيمة شيء نسينا أهميته في حياتنا.. وهذا الشيء هو: "فن الكسل" أو عدم القيام بأي شيء.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً