اهتماماتك

منع طالبات متبرجات من تقديم الامتحان يثير جدلا في مصر.. وهذا ما حدث!

منعت إدارة مدرسة طالبات متبرّجات من أداء الامتحانات في مصر، ولم يسمح لهن بالدخول إلا بعد إزالة مساحيق التجميل من على وجوههن، فأثارت القضية ضجة عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي وشغلت الأوساط المصرية، الخميس. تفاصيل الواقعة تعود عندما قررت المدرسة الفنية التجارية المتقدمة للبنات بإدارة جنوب الجيزة التعليمية جنوب القاهرة، منع عدد من الطالبات من الدخول للمدرسة لوضعهن "مكياجا" على وجوههن أثناء دخولهن لأداء امتحانات الفصل الدراسي الأول. واضطرت الطالبات للتوجه إلى دورات المياه الخاصة بالمدرسة وإزالة المكياج بعد أن قامت إدارة المدرسة حسب تأكيد الطالبات وأولياء أمورهن بتعنيف الطالبات، وطلبت منهن إزالة "المكياج" للدخول وأداء الامتحان. وعلق مدير الإدارة

منعت إدارة مدرسة طالبات متبرّجات من أداء الامتحانات في مصر، ولم يسمح لهن بالدخول إلا بعد إزالة مساحيق التجميل من على وجوههن، فأثارت القضية ضجة عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي وشغلت الأوساط المصرية، الخميس.

تفاصيل الواقعة تعود عندما قررت المدرسة الفنية التجارية المتقدمة للبنات بإدارة جنوب الجيزة التعليمية جنوب القاهرة، منع عدد من الطالبات من الدخول للمدرسة لوضعهن "مكياجا" على وجوههن أثناء دخولهن لأداء امتحانات الفصل الدراسي الأول.

واضطرت الطالبات للتوجه إلى دورات المياه الخاصة بالمدرسة وإزالة المكياج بعد أن قامت إدارة المدرسة حسب تأكيد الطالبات وأولياء أمورهن بتعنيف الطالبات، وطلبت منهن إزالة "المكياج" للدخول وأداء الامتحان.

وعلق مدير الإدارة التعليمية بجنوب الجيزة، ناصر شعبان، في تصريحات لوسائل إعلام مصرية صحة الواقعة، موكدا أن الطالبات حضرن للمدرسة بمكياج كامل وكأنهن ذاهبات لحفلة وليس للامتحان أو للمدرسة، بحسب تعبيره، مشددا على أن هذا أمر مرفوض.

إلى ذلك، أعلن تشكيل لجنة داخل المدرسة مهمتها التحقق من انضباط الطالبات التام أثناء دخولهن الحرم، ومنع التبّرج ومحاسبة المخالفات.

كما ذكر مصدر آخر بمديرية التربية والتعليم بالجيزة، أن تلك الواقعة تأتي في إطار التطبيق التربوي لطلاب وطالبات العملية التعليمية، موضحا أنه من غير اللائق أن تكون المدرسة ترفع شعار التربية والتعليم ويسمح للطالبات بدخولها بوضع كميات كبيرة من "المكياج" بصورة تتنافى من الأدب والوقار أو أن يسمح للطالبات بدخول المدرسة بالملابس المقطعة وغير اللائقة.

وبين أن دور المدرسة لا يقتصر على العملية التعليمية فحسب لكن الدور التربوي من أولويات العملية التعليمية، التزاما بقيم وتقاليد المجتمع.

وكانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، قد أكدت أن غرفة العمليات المركزية تتابع سير عملية الامتحانات بجميع اللجان على مستوى مصر لحظة بلحظة سواء التعليم العام أو الفني، للتأكد من انتظامها، وعدم وجود أي معوقات تؤثر على سير الامتحانات.

وأوضحت أن النظام يعمل بكفاءة ولا توجد أي مشكلات خلال سير امتحان اللغة الأجنبية الثانية للصف الثاني الثانوي، والذي يعقد باللجان إلكترونيا، منوهة إلى أن جميع اللجان تنفذ الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من تفشي فيروس كورونا للحفاظ على أرواح وسلامة الطلاب والمعلمين والقائمين على سير الامتحانات.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً