اهتماماتك

قتل جارته وطها قلبها مع البطاطس لسبب لا يصدق!

أقدم رجل على قتل جارته وتمزيق جسدها ثم إخراج قلبها وطبخه وتقديمه إلى أسرته، في واحدة من أبشع الجرائم التي لا يمكن أن يتخيلها عقل. وكشفت وسائل إعلام أمريكية عن جريمة القتل البشعة، التي نفذها مواطن أمريكي في ولاية أوكلاهوما جنوبي الولايات المتحدة. من جهتها ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية ، أن لورنس بول أندرسون (42 عاما) اعترف، بأنه قتل عمه وابنة الأخير وإحدى جاراتهما، كما أصاب زوجة عمه بجروح، في تشيكاشا قرب أوكلاهوما سيتي. وأضافت الصحيفة أن "لورنس قتل في البداية الجارة أندريا لين بلانكنشيب (41 عاما)، وقطع قلبها قبل التوجه إلى عمه ليون باي (67 عاما) لطهو القلب

أقدم رجل على قتل جارته وتمزيق جسدها ثم إخراج قلبها وطبخه وتقديمه إلى أسرته، في واحدة من أبشع الجرائم التي لا يمكن أن يتخيلها عقل.

وكشفت وسائل إعلام أمريكية عن جريمة القتل البشعة، التي نفذها مواطن أمريكي في ولاية أوكلاهوما جنوبي الولايات المتحدة.

من جهتها ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية ، أن لورنس بول أندرسون (42 عاما) اعترف، بأنه قتل عمه وابنة الأخير وإحدى جاراتهما، كما أصاب زوجة عمه بجروح، في تشيكاشا قرب أوكلاهوما سيتي.

وأضافت الصحيفة أن "لورنس قتل في البداية الجارة أندريا لين بلانكنشيب (41 عاما)، وقطع قلبها قبل التوجه إلى عمه ليون باي (67 عاما) لطهو القلب وتقديمه له ولزوجته وابنتهما أثناء زيارة لهم خلال النهار".

وجاء في بيان الشرطة أن "المشتبه به أحضر القلب وطهاه مع البطاطس لتقديمه للعائلة لطرد الوحوش التي تسكن البيت".

وبعد رفض العائلة تناول القلب، عمد أندرسون إلى طعنهم، فقتل عمه وجرح زوجة الأخير وابنتهما، لكن هذه الأخيرة ما لبثت أن فارقت الحياة في سيارة الإسعاف متأثرة بإصابتها.

ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان المشتبه به تحت تأثير المخدرات عند تنفيذ جريمته، فيما لم تحدد الدوافع بعد.

وكان أندرسون يعيش مع عمه وزوجة عمه، منذ تخفيف حاكم أوكلاهوما في يونيو/حزيران 2020 آخر عقوبة سجن صادرة في حقه.

وهذه ليست الإدانة الأولى لأندرسون، إذ سبق أن أدين سنة 2006 بتهمة حيازة مخدرات، وفي 2012 بتهمة توزيع مخدرات، وحُكم عليه في2017 بالسجن 20 عاما بتهمة حيازة مخدرات وأسلحة نارية.

وخلال محاكمته الأخيرة، أكد للقاضي أنه “يُعالج من حالة اضطراب نفسي”.

ووجه جيسون هيكس المدعي العام في مقاطعة جرادي إلى أندرسون ثلاث تهم بالقتل من الدرجة الأولى وتهمتي اعتداء والضرب بسلاح مميت والتشويه، ولا يسمح بالإفراج عنه بكفالة، وقال هيكس، إن عقوبة الإعدام مطروحة على الطاولة.

وأمام المحكمة يوم الثلاثاء الماضي، بكى “أندرسون” وقال للقاضي: “لا أريد أي كفالة.. لا أريد الخروج”.

وأثار الخبر ضجة كبيرة على مستوى عالمي حيث تناقلته وسائل الإعلام في كل مكان، وعبر الناس عن صدمتهم بالجريمة البشعة، مطالبين بتحقيق العدالة وعدم التهاون مع المجرم.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً