توأمان يتحولان لفتاتين بعد تغيير جن...

اهتماماتك

توأمان يتحولان لفتاتين بعد تغيير جنسهما (صور)

نشأت مايلا وصوفيا كتوأمين متشابهين تمامًا، وفعلتا كل شيء معًا، ولذلك لم يكن قرارهما بالخضوع لعملية جراحية لتأكيد الجنس يشكل أي استثناء. وقال التوأمان البالغان من العمر 19 عامًا، واللذين نشآ في بلدة صغيرة في جنوب شرق البرازيل، إنهما "لم يتم الاعتراف بهما بأنهما صبيان". والآن، خضع التوأمان لعملية تحويل الجنس التي طالما حلما بها معًا. وقال الدكتور خوسيه كارلوس مارتينز من مركز المتحولين جنسيا بالبرازيل، وهي عيادة في مدينة بلوميناو الجنوبية الشرقية: "هذه هي الحالة الوحيدة المبلغ عنها في العالم لتوأمين يُفترض أنهما ذكران عند الولادة ويخضعان لعملية جراحية لتأكيد جنس الإنوثة فيهما." وأجرى مارتينز الجراحة التي استغرقت خمس

نشأت مايلا وصوفيا كتوأمين متشابهين تمامًا، وفعلتا كل شيء معًا، ولذلك لم يكن قرارهما بالخضوع لعملية جراحية لتأكيد الجنس يشكل أي استثناء.

وقال التوأمان البالغان من العمر 19 عامًا، واللذين نشآ في بلدة صغيرة في جنوب شرق البرازيل، إنهما "لم يتم الاعتراف بهما بأنهما صبيان". والآن، خضع التوأمان لعملية تحويل الجنس التي طالما حلما بها معًا.

img

وقال الدكتور خوسيه كارلوس مارتينز من مركز المتحولين جنسيا بالبرازيل، وهي عيادة في مدينة بلوميناو الجنوبية الشرقية: "هذه هي الحالة الوحيدة المبلغ عنها في العالم لتوأمين يُفترض أنهما ذكران عند الولادة ويخضعان لعملية جراحية لتأكيد جنس الإنوثة فيهما."

وأجرى مارتينز الجراحة التي استغرقت خمس ساعات على التوأمين كل يوم على حدة. وبعد أسبوع، ابتهجت الشابتان وابتسمتا ومازح بعضهما بعضا ثم ذرفتا الدموع أثناء حديثهما عن رحلتهما المشتركة في الحياة.

img

وقالت مايلا ريزيندي التي تدرس الطب في الأرجنتين: "لطالما أحببت جسدي، لكنني لم أحب أعضائي التناسلية... كنت أنثر البذور في الهواء وأدعو الله أن يحولني إلى فتاة..لقد بكيت كثيرًا عندما رأيت نفسي بعد الجراحة... ولا نعيش في أكثر دول العالم رهابًا للمتحولين جنسيًا".

وبحسب الجمعية الوطنية للمتحولين جنسيا فإن ما يقارب من 175 شخصًا من المتحولين جنسيًا قتلوا في البرازيل العام الماضي، وهي أعلى نسبة في العالم.

وتشتهر البرازيل أكبر دولة في أمريكا اللاتينية بثقافة قوية من حب الرجولة ورهاب المثلية العلنية، ليس أقلها من جانب الرئيس اليميني المتطرف جاير بولسونارو.

img

ووُلد التوأمان في تابيرا، وهي بلدة يسكنها 4000 شخص في ولاية ميناس جيرايس، ولا يزالان يتحملان الجروح العاطفية لطفولتهما الصعبة. وحتى اليوم فإنهما لا يزالان يعيشان في خوف من سوء المعاملة رغم أنهما يحظيان بدعم العائلة.

وقالت صوفيا بعد العملية:"لم يكن والدانا خائفين مما كنا عليه بل كانا يخشان أن يسيء الناس معاملتنا".

وأشارت إلى أن جدهما هو الذي دفع تكاليف العملية الجراحية بعد أن قام ببيع عقار في المزاد العلني لدفع الفاتورة التي بلغت نحو 20000 دولار.

بدروها قالت والدتهما، مارا لوسيا دا سيلفا، إنها كانت تشعر بارتياح عندما خرج توأماها على أنهما متحولان مضيفة:"لا أتذكر حتى إن فكرت بأنهما ولدان.. بالنسبة لي ، كانا دائمًا فتاتين.."


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً