اهتماماتك

ترتدي أشهر العلامات.. طفلة عمرها 17 شهرًا تتحول لعارضة أزياء شهيرة

سطرت الطفلة البريطانية أزاليا إليزاج البالغة من العمر 17 شهرًا فقط، اسمها في مجال الموضة وعالم الأزياء في سن مبكرة. كانت قد أنشأت والدة الطفلة سويلا جيلاج البالغة من العمر 26 عامًا صفحة لابنتها أزاليا على إنستغرام، بعد أن أصبحت مهووسة بشراء الملابس لابنتها من الماركات العالمية مع بعض قطع الملابس المشابهة لابنتها تمامًا. أنفقت المصممة سويلا أكثر من 5000 جنيه إسترليني (6537 دولارا أمريكيا) على تجهيز خزانة ملابس ابنتها أزاليا من أشهر العلامات تجارية مثل "غوتشي" الإيطالية والعلامة فيرزاتشي الإيطالية وبربري البريطانية والعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية. اجتذبت الطفلة اهتمام مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، ولديها

سطرت الطفلة البريطانية أزاليا إليزاج البالغة من العمر 17 شهرًا فقط، اسمها في مجال الموضة وعالم الأزياء في سن مبكرة.

كانت قد أنشأت والدة الطفلة سويلا جيلاج البالغة من العمر 26 عامًا صفحة لابنتها أزاليا على إنستغرام، بعد أن أصبحت مهووسة بشراء الملابس لابنتها من الماركات العالمية مع بعض قطع الملابس المشابهة لابنتها تمامًا.

أنفقت المصممة سويلا أكثر من 5000 جنيه إسترليني (6537 دولارا أمريكيا) على تجهيز خزانة ملابس ابنتها أزاليا من أشهر العلامات تجارية مثل "غوتشي" الإيطالية والعلامة فيرزاتشي الإيطالية وبربري البريطانية والعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

اجتذبت الطفلة اهتمام مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، ولديها أكثر من 13000 متابع على إنستغرام، وتلقت بالفعل صفقات من العلامات التجارية لعرض الملابس على صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وواجهت والدة الطفلة سويلا رد فعل عنيف على بعض المنشورات، حيث قال المستخدمون إنها تستخدم الطفلة من أجل الشهرة وإنه لا ينبغي أن تقوم بشراء مثل هذه الملابس باهظة الثمن لابنتها.

وردت سويلا على الانتقادات التي تُشير إلى أنها لا تسمح لابنتها بأن تعيش طفولة طبيعية، قائلة :"أحاول أن أجعل ابنتي ترتدي مثلما أحب أن أرتدي ملابسي، وعندما أراها، أرى نفسي؛ لذلك أحاول بذل قصارى جهدي لجعلها نسخة مصغرة لي".

وقالت إن الأشخاص يتابعون ابنتها لأنها أنيقة، وأن العلامات التجارية دائمًا ما تتواصل معهم ويقومون بإرسال هدايا لها لتقوم بعرضها؛ فالكثير من الملابس التي ترتديها إما هدية أو تم شراؤها في التخفيضات.

وعبرت الأم عن قلقها من ألا تكون ابنتها سعيدة عندما تكبر؛ بسبب ذلك، بدلًا من ذلك تأمل أن تشكرها لأنها تبذل قصارى جهدها من أجلها ولتهيئتها للمستقبل.

وأضافت: "يعتقد الأشخاص أن ابنتها لا تعيش حياتها كطفلة عادية، إلا أنه على العكس فهي سعيدة جدًا وتلعب دائمًا وتستمتع، وأنها تعرض فقط صورًا لملابسها على إنستغرام".

وتابعت: "عندما أنشر صورًا لها وهي نائمة، يخبرني الناس أحيانًا أن أتركها وشأنها وأتركها تنام، يخبرني الأشخاص كيف يجب أن أنتقي ملابس ابنتي وكيف أنه مضيعة للمال أن أشتري لها مثل هذه الملابس الجميلة ولكن هذا هو خياري".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً