روسية تنجب مولودتها الأولى بعمر الـ...

اهتماماتك

روسية تنجب مولودتها الأولى بعمر الـ 13.. والوالد في العاشرة من عمره

أثارت الطفلة الروسية داريا سودنيشنيكوفا البالغة من العمر 13 عامًا، ضجة كبيرة بعدما أنجبت مولودتها الأولى يوم أمس الأحد، مدعية أن والد طفلتها هو صبي في العاشرة من عمره. وتناولت وسائل الإعلام المحلية والعالمية، قصة الطفلة الروسية بعد أن ادعت أنها قد حملت من صديقها إيفان البالغ من العمر 10 أعوام، غير أنها زعمت لاحقا أنها تعرضت للاغتصاب في مسقط رأسها زيليزنوغورسك على يد صبي يبلغ من العمر 16 عاما. وكشفت داريا لمتابعيها الذين يزيد عددهم عن 350 000 متابع، على صفحتها بإحدى شبكات التواصل الاجتماعي، أنها وضعت طفلتها الأحد حيث مرت بولادة "صعبة" للغاية في عيادة في كراسنويارسك، سيبيريا.

أثارت الطفلة الروسية داريا سودنيشنيكوفا البالغة من العمر 13 عامًا، ضجة كبيرة بعدما أنجبت مولودتها الأولى يوم أمس الأحد، مدعية أن والد طفلتها هو صبي في العاشرة من عمره.

وتناولت وسائل الإعلام المحلية والعالمية، قصة الطفلة الروسية بعد أن ادعت أنها قد حملت من صديقها إيفان البالغ من العمر 10 أعوام، غير أنها زعمت لاحقا أنها تعرضت للاغتصاب في مسقط رأسها زيليزنوغورسك على يد صبي يبلغ من العمر 16 عاما.

وكشفت داريا لمتابعيها الذين يزيد عددهم عن 350,000 متابع، على صفحتها بإحدى شبكات التواصل الاجتماعي، أنها وضعت طفلتها الأحد حيث مرت بولادة "صعبة" للغاية في عيادة في كراسنويارسك، سيبيريا.

img

ولم تشارك داريا بعد صورة للطفلة التي كانت تزن نحو 3 كيلوغرامات وطولها 53.34 سم، بعد أن أمرها الأطباء بالراحة التامة.

وكتبت داريا: "هذا كل شيء، لقد أنجبت فتاة في الساعة 10 صباحا، كان الأمر صعبا، وسأوافيكم بالتفاصيل لاحقا؛ لأني أريد أن أرتاح قليلا الآن".

img

وفي وقت سابق من هذا العام، ظهرت التلميذة الروسية، التي أصبحت بعد ذلك نجمة وسائل التواصل الاجتماعي في روسيا خلال فترة حملها على شاشة التلفزيون، قائلة إن إيفان، البالغ من العمر عشر سنوات، هو والد طفلها الذي لم يولد بعد.

وقد أثارت القصة الكثير من الجدل، وبدأت الشرطة في إقيلم كراسنويارسك في سيبيريا الروسية، تحقيقًا في ظروف حمل الفتاة.

من جهته، قال الطبيب الذي فحص الصبي الروسي في البداية إنه غير ناضج جنسيًا بحيث لا يستطيع إنتاج الحيوانات المنوية ولذلك هناك تشكيك في رواية داريا، ومع ذلك أصرت الفتاة على عدم وجود شريك آخر لها وأن الصبي هو الوالد.

وبشكل مأساوي، كشفت لاحقًا أنها تعرضت للاغتصاب من قبل صبي في قريتها يبلغ من العمر نحو 16 عاما، وأنها أخفت الحقيقة بسبب خجلها من حادث الاغتصاب.

img

وتحقق الشرطة في القضية ومن المتوقع أن تأخذ عينة من الحمض النووي للطفلة حديثة الولادة.

تجدر الإشارة إلى أنه لم يُسمح لإيف، البالغ من العمر 11 عامًا، بالتواجد مع داريا عند الولادة، وفي سن 16، سيتولى أبوة الطفلة.

وكشفت الطفلة داريا مؤخرًا أنها تلقت أمرًا بإزالة منشور الاعتداء الجنسي المزعوم.

وقالت: "لقد كتبت منشورًا عن الأب الحقيقي، لكن اضطررت إلى حذفه نظرًا لوجود تحقيق (جنائي) الآن، وغير مسموح لي الكشف عن معلومات التحقيق".


 

قد يعجبك ايضاً